عربى و دولى

رويترز: ضربات إسرائيل في سوريا تستهدف مواقع صنع صواريخ إيرانية

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين أمنيين غربيين، اليوم الخميس، أن ضربات إسرائيل في سوريا تستهدف مواقع صنع صواريخ إيرانية.

وذكر المسؤولين أن إيران تتعاون مع نظام الأسد لإنتاج صواريخ في مواقع تحت الأرض، مؤكدين على أن تل أبيب ترى أن طهران تطور صواريخ بعيدة المدى.

كما نقلت رويترز عن مسؤولين إسرائيليين، بأن تل أبيب تستهدف اختراق إيران للبنية التحتية العسكرية في سوريا، لافتا إلى أنهم لا يهتموا بضرب كل الأهداف بسوريا إلا ذات الأثر الاستراتيجي.

منع إيران من إمتلاك قاعدة

وأكد المسؤولين الإسرائيليين على أنهم يريدوا منع إيران من إمتلاك قاعدة بالقرب من حدودها، كما دمرت إسرائيل بالكامل قطاعات تحت الأرض لإيران في سوريا منها قاعدة “الإمام علي”
وقد أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن فتح تحقيق بسبب إخفاق المنظومة الدفاعية بالتصدي للصاروخ السوري قرب مفاعل ديمونة.

وقد عثر الجيش الإسرائيلي على بقايا صاروخ في محيط منطقة رمات نيغيف بالنقب، مشيرا إلى أن الصاروخ الذي سقط في النقب أخطأ هدفه وانفجر في النقب.
وأكد الجيش الإسرائيلي على أن الدفاعات الجوية السورية أطلقت عدة صواريخ “أرض-جو” من طراز “أس إيه 5” يصل مداها إلى مئات الكيلومترات.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن منظومة الدفاع الإسرائيلية فشلت في التصدي للصاروخ السوري.
وقد أفادت قناة العربية الإخبارية، اليوم الخميس، بأن الصاروخ الذي أطلق من سوريا انفجر في الجو جنوبي إسرائيل.

وذكرت القناة أن الجيش الإسرائيلي أخفق مرتين في اعتراض الصاروخ الذي أطلق من سوريا، حيث قطع الصاروخ 400 كلم وسقط بمحيط مفاعل ديمونا.
وأكدت العربية على أن إسرائيل اعترفت بأن الغارات في سوريا كانت بسبب الصاروخ الذي سقط بمحيط ديمونا.

وأشارت القناة إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يجتاز فيها صاروخ اعتراض الحدود إلى إسرائيل، لافته إلى أن الصاروخ السوري من طراز SA5.
وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن تل أبيب ستوسع نطاق ضرباتها لاستهداف مواقع استراتيجية إيرانية في سوريا.

مقتل ضابط في الجيش السوري

وقد أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الخميس، بمقتل ضابط في الجيش السوري برتبة ملازم أول، جراء القصف الإسرائيلي على قاعدة للدفاع الجوي في منطقة الضمير شرق العاصمة دمشق.
وأسفر القصف الإسرائيلي عن إصابة ثلاثة آخرين بجراح خطيرة، وقد شنت القوات الإسرائيلية هجوما جديدا على الأراضي السورية في الساعات الاولي من اليوم الخميس، حيث تمكنت الضربات من تدمير بطاريات للدفاع الجوي، وسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات الدفاع الجوي.

وتصد الجيش السوري للقصف الإسرائيلي بإطلاق صواريخ أرض-جو وتمكنت من إسقاط بعضها.
ومن جانبها اعترفت إسرائيل أن الهجوم كان بسبب سقوط صاروخ أرض-جو من الضمير على الأراضي المحتلة.

رويترز : استهداف سفينة تجارية اسرائيلية بالقرب من ميناء الفجيرة

زر الذهاب إلى الأعلى