عربى و دولى

الخارجية السورية: لن نتوانى عن ممارسة حقنا بالدفاع عن أرضنا بكافة الطرق

دعت وزارة الخارجية السورية، اليوم الخميس، في بيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن لإدانة العدوان الإسرائيلي على محيط دمشق فجراً وكذلك الأعمال العـدوانية المتكررة ضد سيادة سوريا.

وقالت الخارجية السورية إنها لن تتوانى عن ممارسة حقها بالدفاع عن أرضها وشعبها وسيادتها بكافة الطرق التي يكفلها ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي.

وأضافت: قبول البعض للمبررات الإسرائيلية والأمريكية لشن الاعتداءات ضد سيادة سوريا تجعل منهم شريكاً أساسياً في الجرائـم الإرهـابية ضد الدولة السورية

وأكدت الخارجية على أن سوريا قيادة وحكومة وشعباً بأنها لن تسمح لهؤلاء المعتدين والإرهابيين بتحقيق ومحاولاتهم اليائسة لتدمير البلاد.

وقد أفادت قناة العربية الإخبارية، اليوم الخميس، بأن الصاروخ الذي أطلق من سوريا انفجر في الجو جنوبي إسرائيل.

وذكرت القناة أن الجيش الإسرائيلي أخفق مرتين في اعتراض الصاروخ الذي أطلق من سوريا، حيث قطع الصاروخ 400 كلم وسقط بمحيط مفاعل ديمونا.

وأكدت العربية على أن إسرائيل اعترفت بأن الغارات في سوريا كانت بسبب الصاروخ الذي سقط بمحيط ديمونا.

العربية: الصاروخ الذي أطلق من سوريا انفجر في الجو جنوبي إسرائيل

وأشارت القناة إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يجتاز فيها صاروخ اعتراض الحدود إلى إسرائيل، لافته إلى أن الصاروخ السوري من طراز SA5.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن تل أبيب ستوسع نطاق ضرباتها لاستهداف مواقع استراتيجية إيرانية في سوريا.

وقد أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الخميس، بمقتل ضابط في الجيش السوري برتبة ملازم أول، جراء القصف الإسرائيلي على قاعدة للدفاع الجوي في منطقة الضمير شرق العاصمة دمشق.

وأسفر القصف الإسرائيلي عن إصابة ثلاثة آخرين بجراح خطيرة، وقد شنت القوات الإسرائيلية هجوما جديدا على الأراضي السورية في الساعات الاولي من اليوم الخميس، حيث تمكنت الضربات من تدمير بطاريات للدفاع الجوي، وسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات الدفاع الجوي.

وتصد الجيش السوري للقصف الإسرائيلي بإطلاق صواريخ أرض-جو وتمكنت من إسقاط بعضها.
ومن جانبها اعترفت إسرائيل أن الهجوم كان بسبب سقوط صاروخ أرض-جو من الضمير على الأراضي المحتلة.
رويترز: ضربات إسرائيل في سوريا تستهدف مواقع صنع صواريخ إيرانية

زر الذهاب إلى الأعلى