الآنالرئيسية

استقالة رئيس وزراء أرمينيا من منصبه

أعلن رئيس وزراء أرمينيا نيكول بانشينيان، اليوم الاحد، عن استقالته من منصبه، لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة في الـ 20 من يونيو.

يذكر أن أرمينيا شهدت احتجاجات واسعة النطاق ومطالبات باستقالة باشينيان في أعقاب توقيعه على اتفاق وقف الأعمال القتالية في قره باغ، الذي ينص على تسليم بعض المناطق في قره باغ لأذربيجان.
ودافع باشينيان عن الاتفاق، قائلا إنه كان مضطرا للتوقيع عليه.
وفي السياق، أكد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، فبراير الماضي، على وجود محاولة انقلاب عسكري في البلاد.
وبحسب وكالة إنترفاكس، فقد طالب الجيش الأرميني رئيس الوزراء وحكومته بالاستقالة فوراً.
وجاء هذا الطلب في بيان صدر عن هيئة الأركان العامة في الجيش الأرمني ووقع عليه أكثر من 40 مسؤولا عسكريا بارزا، منهم قائد هيئة الأركان أونيك غاسباريان وجميع نوابه ورؤساء الإدارات وقادة الوحدات العسكرية الكبرى.
وأعرب العسكريون في البيان عن احتجاجاتهم الحازمة على ما وصفوه “خطوات قصيرة النظر وغير مبررة” من قبل الحكومة، بما فيها إقالة النائب الأول لقائد الأركان تيران خاتشاتوريان.
وأبدى العسكريون قناعتهم بأن هذه الإقالة جاءت دون مراعاة مصالح الدولة، واصفين إياها بـ قرار “غير مسؤول ومناهض للدولة”، وشددوا على أن حكومة باشينيان لم تعد قادرة على “اتخاذ قرارات مناسبة في الظروف العصيبة والمصيرية الحالية”.
من جانبه، وصف باشينيان بيان هيئة الأركان بأنها محاولة انقلاب عسكري، داعيا أنصاره للتظاهر في ميدان الجمهورية أمام مقر الحكومة وسط العاصمة يريفان.
ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان استعداده لترك منصبه، فقط “بقرار من الشعب”، وذلك على خلفية احتجاجات واسعة يطالب المشاركون فيها باستقالته.
وكتب باشينيان عبر صفحته في موقع “فيسبوك”: “إنني مستعد لترك منصب رئيس الوزراء بقرار من الشعب. ولكنني سأتركه بقرار من الشعب فقط”.
وأضاف أنه “مستعد لمواصلة قيادة أرمينيا في هذا الوقت الصعب في حال تأكيد ثقة الشعب”.
ودعا باشينيان القوى السياسية الممثلة وغير الممثلة في البرلمان للمشاورات حول إجراء انتخابات مبكرة في عام 2021.
الكرملين يعرب عن قلقه من تطورات أرمينيا ويطالب بالتهدئة 

زر الذهاب إلى الأعلى