صحة

هل استعمال غاز الأكسجين خلال نهار رمضان يفسد الصيام؟

يبحث الكثير من الصائمين عن ما يفسد الصيام غير الأكل والشرب والنميمة والشهوات، فيسأل الصائمين عن أحكام الدين في أفعال معينة وهل هي تفسد الصيام أم لا، ومن الأسئلة التي ترددت كثيرا سؤال هل غاز الأكسجين يفسد الصيام، وهل لقاح كورونا يبطل الصيام أم لا، ويقدم لكم موقع «الوكالة نيوز» إجابة توضيحية عن سؤال حكم الدين في استعمال غاز الأكسجين خلال صيام شهر رمضان خلال السطور القادمة للتقرير.

هل غاز الأكسجين يبطل الصيام ؟

ذهب مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في دورته العاشرة إلى استخدام غاز الأكسجين في التنفس لا يبطل الصيام لأنه مجرد غاز أكسجين يدخل إلى الجهاز التنفسي، ولا يوجد قول عن استنشاق الهواء يفسد الصيام لعدم احتوائه على أي مواد مغذية.

هل لقاح كورونا يفسد الصيام؟

قال الدكتور محمد مختار وزير الأوقاف، أن الصائمين الذين يأخذون لقاح فيروس كورونا عن طريق الحقن لا يفسد الصيام سواء في شهر رمضان أو صوم النوافل أو التطوع في غير شهر رمضان، وأضاف أنها الحقن تأخذ من باب التداوي المشروعة التي لا تفسد الصيام، ولا يوجد بها أي حرج في أخذها خلال نهار شهر رمضان.

ويذكر أن أخذ هذا اللقاح خلال نهار شهر رمضان عن طريق الحقن بالإبرة في الذراع  لا يعتبر إفطار للصائم؛ لأن اللقاح دخل الجسم من خلال الجلد، ولا يعد الجلد وسيلة للوصول للجوف، ومن الأفضل تأخير أخذ اللقاح لما بعد وقت الإفطار بسبب احتياج الإنسان للتغذية أو أخذ علاج بعد التطعيم.

أعراض كورونا الجديدة خلال الموجة الثانية

كشف أحد الأطباء عن بعض الأعراض الجديدة لفيروس كورونا في الموجة الثالثة، وقال أن السعال الجاف، والحمى، وفقدان لحاسة الشم أو التذوق، هذه هي الأعراض الشائعة بين الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا المستجد، ولكن تلك الأعراض تغيرت الآن بعد ظهور التطور الجديد للفيروس في مصر.

وأضاف أن الأعراض الجديدة ظهرت بشكل ملحوظ في الموجة الثالثة لفيروس كورونا، فأنها تؤثر على عصب السمع، والطفح الجلدي خاصة على الأطراف، وتصيب جميع أفراد العائلة مع انتشارها بطريقة سريعة مؤثرة في جميع أجهزة الجسم حيث أنها تضر بالجهاز العصبي، ومن أعراضها التأثير على عصب السمع مع صعوبة التنفس بجانب السعال الجاف، والحمى.

الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا

أزداد عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد خلال أيام شهر رمضان الكريم تدريجيا بجانب بداية الموجة الثالثة من فيروس كورونا والذي تطورت أعراضه بشكل أخطر مما يجب علينا الالتزام بالبعد الاجتماعي والنزول من المنزل في الضرورة القصوى، وارتداء الكمامة عند النزول من المنزل والحفاظ على ارتدائها خلال الأماكن العامة والمزدحمة، وتطهير اليدين بالماء والصابون أو تعقيمها بالكحول، والبعد عن الأشخاص الذين يعانون من الحمي والسعال والعطس.

النائبة أمل رمزى تحذر من انتشار ورش بير السلم لتعبئة غاز الأكسجين الطبي

كتبت: داليا نصر

زر الذهاب إلى الأعلى