ترند و سيوعربى و دولى

نقص الأوكسجين وجسر جوي للمساعدة.. كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر

 

تصنف الهند أنها واحدة من دول العالم التي تواجه جائحة كورونا العالمية منذ بداية عام 2020 ، وذلك في مختلف المدن فهي تضم عدد كبير من المواطنين ولذلك تم فرض وتطبيق كافة الإجراءات الإحترازية لمنع تفشي فيروس كوفيد _ 19.

ولكن وخلال فترة فصل الشتاء قلة الأعداد المصابة بذلك الفيروس وهو الأمر الذي جعل المواطنين يخرقون تلك الإجراءات ، مما أدى خلال الفترة الحالية إلى انتشار تلك الجائحة بين المواطنين بشكل كبير الأمر الذي تسبب في صعوبة خروج الوضع الصحي عن السيطرة.

من تفاقم الإعداد المصابة وقلة عدد الأسرة التي يمكن أن تستوعب المرضي بل إن الأمر وصل إلى أنه المرضى يظهرون على القنوات التليفزيونية بأسطوانات أكسجين فارغة ، حيث أن جميع المستشفيات في أنحاء البلاد تعاني من النقص الحاد في الأكسجين.

مما يحتاج إليه المرضى في الرعاية المركزة للبقاء على قيد الحياة ، وذلك بالتزامن مع قلة عدد المواطنين ممن حصلوا على التطعيم ضد الفيروس حيث أنه يوجد بعض المدن التي يوجد فيها انتخابات الأمر الذي يتطلب حشد المواطنين وبالتالي تسبب ذلك في انتشار فيروس كورونا بين المواطنين وتفاقم الوضع الصحي.

من إمكانية التعامل مع أزمة فيروس كورونا ولزيادة أعداد المتوفين عن الفترة الماضية فإنه يتم اللجوء إلى حرق الجثث بديلاً عن الدفن وذلك لعدة أسباب سواء من عدم وجود أماكن من التي مخصصة لدفن الجثث ، أو كون العدد الكبير لا يسمح بإتمام ذلك الأمر مما يجعل الحرق هو الخيار الأسهل والأسرع.

كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر
كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر

الهند تسجل أعلى معدلات إصابة ووفاة بفيروس كورونا

سجلت الهند اليوم الأحد 25 أبريل 2021 أعلى معدل إصابة ووفاة بفيروس كورونا المستجد وذلك على مستوى دول العالم ، بعد خروج الوضع عن السيطرة وكانت بداية ذلك الأمر عندما ظهرت لقاحات فيروس كورونا المستجد ولكن المواطنين في الهند لم توفر لهم الحكومة أحد تلك اللقاحات حتى يتم تلقيها.

ومن ثم وبالتزامن مع انخفاض درجات الحرارة في الهند وخلال الفترة الماضية قلة الاعداد مما جعل المواطنين يتهاونون في تطبيق الإجراءات الإحترازية وهو الأمر الذي جعل الوضع الصحي في الهند يخرج عن السيطرة وذلك من كون الحالات المصابة بذلك الفيروس اليوم الأحد 349691 حالة مصابة.

وذلك ضمن معدل يومي ، في حين أن جميع المستشفيات بلغت طاقتها القصوى من استقبال المواطنين حيث لا توجد آسرة شاغرة أو حتى أسطوانات أكسجين الأمر الذي جعل الحكومة تحاول حل الأمر وذلك من توفير الأكسجين للمواطنين من المرضى وذلك في جميع المدن.

والذي سيتم الحصول عليه ضمن مساعدات من دول أجنبية مختلفة سواء من القارة الأوربية أو الآسيوية وذلك لإنقاء المواطنين والسيطرة على الوضع الصحي في دولة يتجاوز عدد سكانها المليار مواطن.

كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر
كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر

الجهود العالمية لإنقاذ المواطنين في الهند من كورونا 

وأعلنت الكثير من الدول المختلفة حول العالم مساعدة الهند من خلال إمدادها بالأجهزة الطبية والأكسجين وذلك لإنقاء حياة المواطنين وذلك بعد تسجيل الهند اليوم الأحد 25 أبريل 2021 عدد 2767 حالة وفاة حيث أن الوضع الصحي تفاقم بشكل خطر وأصبح خارج عن السيطرة.

كما أن الحكومة الهندية تحاول توليد الأكسجين مما يحتاج إليه المرضى ، وتنتظر الشحنات الطبية والتي تتضمن إمدادات من الدول الأخرى لمساعدة تلك الدولة والتي تضم عدد كبير جدا من المواطنين ضمن المدن المختلفة ، وذلك بداية من بريطانيا والتي بالفعل أرسلت مساعداتها اليوم ومن المنتظر أن تصل منتصف الاسبوع الحالي.

في حين أن واشنطن هي أيضا ستقدم مساعدات ولكن من إرسال لقاحات ضد ذلك الفيروس بعد مطالبات من جهات مختلة في الهند بإنهاء قيود التصدير من قبل تلك الدولة ، ووصل الوضع الصحي في الهند أن مستشفيات العاصمة دلهي أقفلت أبوابها وذلك من استقبال مرضى جدد.

وطلبت من المواطنين تلقي الرعاية الصحية من المنزل بل أن دول أخرى أوقفت حركة الطيران إلى تلك الدولة وشملت الدول الآسيوية والتي سترسل مساعدات طبية إلى الهند دولة سنغافورة ، ولكن الأمر الذي يعطي صورة أوضح بخروج الأمور عن السيطرة وتفاقم الوضع الصحي.

هو أن باكستان وعلى الرغم من التاريخ السياسي المتوتر الذي يربط البلدين والذي تربطهم نفس للحدود إلا أن تلك الدولة أيضا عرضت مساعداتها الطبية و ذلك من قبل الحكومة مباشرة أو من خلال إحدى المؤسسات لإنقاء حياة المواطنين سواء من الإصابة بالفيروس أو من الوفاة متأثرين بأعراضه الحادة.

كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر
كورونا ينهك الهند وحرق الجثث لقلة المقابر

إقرأ أيضاً:

البيت الابيض: سنوفر كافة المساعدات الطبية الى الهند لمواجهة كورونا

تطورات زيادة عدد إصابات كورونا في الهند

وكان من أبرز الأمور التي شهدتها الهند هو ضمن تفاقم الوضع الصحي هو إقفال المستشفيات في العاصمة دلهي أبوابها عن استقبال مرضى آخرين، فضلاً عن أن من في داخل تلك المستشفيات من المرضى يفارقون الحياة تباعاً بسبب نقص الأكسجين.

وفي شوارع تلك المدينة والتي تضم عدد كبير من المواطنين يقدر ب 20 مليون نسمة يعاني المرض من أعراض ذلك الفيروس في حين أن ذويهم من عائلتهم يحاولون توفير اسطوانات الاكسجين لهم أو إيجاد مكان لهم داخل إحدى المستشفيات وذلك ضمن مستشفيات العاصمة.

بخلاف الوضع الصحي في المدن الأخرى والتي تصنف أنها الأقل من حيث تقديم الرعاية الصحية ، وتسجل الهند يومياً عدد كبير من الوفيات وهو الأمر الذي جعل الأماكن المخصصة لحرق جثث الموتى تعمل باستمرار دون توقف ، وذلك لكثرة العدد وأيضا لقلة أماكن الدفن والتي قد تسوعب ذلك العدد والذي يقدر يومياً بالألآف.

زر الذهاب إلى الأعلى