الآنعربى و دولى

المبعوث الأممي يحذر من عواقب الهجوم على مأرب

اختتم المبعوث الأممي الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أمس الاثنين، زيارة إلى مصر استغرقت يومين، التقى خلالها وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وعدداً من ممثّلي الأحزاب السياسية اليمنية وشيوخ القبائل والنساء والمجتمع المدني والصحافيين، كما عقد اجتماعاً عن بعد مع رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني.
وأكّد غريفيث على ضرورة وقف هجوم الحوثيين على مأرب، محذرا من العواقب الإنسانية المأساوية للهجوم والخطر الذي يشكّله على فرص استئناف العملية السياسية.
وقال غريفيث: “على الطرفين إعلاء حاجات الشعب اليمني على جدول الأولويات والتوقف عن القتال والانخراط الجاد مع جهود الأمم المتحدة”.
وأضاف: “سوف أستمر في بذل المساعي الحميدة بدعم من أصحاب المصلحة المعنيين إقليمياً ودولياً لوقف الأعمال العدائية العسكرية ورفع وطأة المعاناة والتوصّل إلى تسوية سلمية ومستدامة لإنهاء النِّزاع في اليمن.”
وقد أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، على أن على هجوم الحوثيين على مأرب سيسبب معاناة إنسانية فادحة.
وقال بلينكن على تويتر: “اجتمعت اليوم مع المبعوث الأمريكي في اليمن تيم ليندركينج، مضيفا يجب على المجتمع الدولي أن يسأل نفسه لماذا يلجأ الحوثيون إلى الحل العسكري في هجومهم على مأرب، على الرغم من العواقب الإنسانية الفادحة”.
الولايات المتحدة: لا مؤشرات على نية إيرانية لحل الصراع في اليمن

زر الذهاب إلى الأعلى