وزيرة خارجية إسبانيا: العثور على جثتي المختطفين في بوركينافاسو

أعلن وزيرة الخارجية الإسبانية ماريا أرانتشا غونثاليث لايا، اليوم الثلاثاء، عن العثور على جثتين يشتبه في كونهما لمواطنيين إسبانيين اختطفا في بوركينا فاسو.
وقال مصدر أمني رفيع المستوى في بوركينا فاسو إن الإرهابيين ربما قتلوا اثنين على الأقل من بين ثلاثة أجانب، مضيفا إنه تم اختطاف مواطن من بوركينا فاسو في شرق الدولة الواقعة في غرب إفريقيا.
أكدت الحكومة الإسبانية، اليوم الثلاثاء، على اختطاف اثنين من رعاياها في بوركينا فاسو، وفقا لوكالة فرنس برس للأنباء.
وفي السياق، أعلنت الشرطة الإسبانية، مارس الماضي، عن مداهمة مقر نادي برشلونة الإسباني، قبل 6 أيام من انتخاباته الرئاسية.
وذكرت وكالة فرنس برس أن اعتقالات عدة حصلت في نادي برشلونة بعد عمليات التفتيش.
وقال المتحدث باسم الشرطة الإقليمية في كاتالونيا لوكالة “فرانس برس”: “نحن بصدد تنفيذ عملية في الوقت الحالي مع عناصر دائرة الجرائم الاقتصادية”، دون ان يعطي مزيداً من التفاصيل، فيما أشارت مصادر الشرطة إلى ان “الأمر يتعلق بعمليات تفتيش”.
ووفقا لعدد من وسائل الإعلام الإسبانية، فإن عملية التفتيش مرتبطة بالتحقيق في قضية “برساغايت” التي ظهرت قبل عام.
في 17فبراير 2020، نفى نادي برشلونة أن يكون السبب وراء حملة تشهير استهدفت شخصيات بارزة في النادي على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تحسين صورة الرئيس جوزيب ماريا بارتوميو، الذي استقال من منصبه في 27 أكتوبر الماضي.
وكان راديو “كادينا سير” أظهر في تحقيق أن برشلونة دفع مليون أورو في 6 فواتير منفصلة لشركة “أي3 فنتشور”، التي قطع النادي العلاقات معها منذ ذلك الحين.
ومن جانبه، قال بارتوميو: “هل تم تكليفهم بمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي؟ الجواب نعم. هل تم تكليفهم بتشويه سمعة أشخاص أو مؤسسات على مواقع التواصل الاجتماعي؟ الجواب لا. سنقوم بمحاكمة كل من يتهمنا من ذلك”.
وتأتي هذه العملية قبل 6 أيام من انتخابات رئاسة نادي برشلونة المقرر إجراؤها الأحد، حيث سيكون الـ”سوسيوس” (المشجعون-المساهمون في النادي) مدعوين للاختيار بين جوان لابورتا وطوني فريتشا وفيكتور فونت.
إسبانيا: اختطاف اثنين من رعايانا في بوركينا فاسو

زر الذهاب إلى الأعلى