الوطنية المصرية لليونسكو تنظم الاجتماع التحضيري للمرحلة الأولى للمشروع الإقليمي

نظمت اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة الاجتماع التحضيري للمرحلة الأولى للمشروع الإقليمي “دعـم عملية التشاور في مجال العلم المفتوح في الدول العربية” افتراضيًّا أمس الاثنين، وذلك في إطار برنامج المساهمة لمنظمة اليونسكو لعامي 2020 – 2021، بحضور د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، و د.غيث فريز مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية تحت رعاية د.خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو.

ومن جانبها أكدت د.غادة عبد الباري أمين عام اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو أن الاجتماع يهدف إلى دعم عملية التشاور في مجال العلم المفتوح وآليات متابعتها، مشيرة إلى أنه سيتم إعداد استبيان حول العلم المفتوح في الدول العربية، وسيتم مناقشة وتحليل نتائجه خلال اجتماع خبراء إقليمي؛ لوضع توصيات بشأن التحديات الخاصة بالعلم المفتوح في الدول العربية.

وأضافت عبدالباري أن المشروع يهدف إلى تطوير قدرات الباحثين، ودعم العلم المفتوح في العالم العربي من خلال مراجعة نتائج المسح الخاص باليونسكو حول العلم المفتوح، والتعاون بين العلماء في حل المشكلات الاجتماعية المعاصرة من خلال تبادل المعلومات العلمية، وتنظيم حوار إقليمي حول الابتكار والعلوم والتكنولوجيا والعلم المفتوح، ودعم المساواة بين الجنسين في كافة مجالات العلوم بتشجيع مشاركة المرأة في تطوير العلوم واستخدامها من أجل التنمية المستدامة.

جدير بالذكر أن اللجنة التنسيقية للمشروع تضم كلاً من د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ود. عصام خميس عضو مجلس سياسات التعليم العالي والبحث العلمي وعضو اللجنة الاستشارية للعلوم المفتوحة باليونسكو، ود. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ود. محمد الشناوي مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية لشئون البحث العلمي، ود.صلاح عبية مدير مركز الفوتنيات للمواد الذكية بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وممثل عن وزارة الخارجية، بالإضافة إلى أمانة اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو.

كما أن تنفيذ المشروع ينقسم إلى ثلاث مراحل، المرحلة الأولى: اجتماع خبراء إقليمي عن العلم المفتوح؛ لتبادل الخبرات حول نقل المعلومات المتاحة بين الدول المشاركة، ورفع الوعى بالفرص والتحديات المحتملة أمام العلم المفتوح في الدول العربية.

المرحلة الثانية: ورشة عمل تدريبية إقليمية حول سرعة دعم ورعاية آليات العلم المفتوح في الدول العربية.

المرحلة الثالثة: طباعة وتوزيع مطبوع حول نتائج المشروع يغطى أفضل الممارسات لدعم العلم المفتوح في العالم العربي.

شارك في هذا الاجتماع عدد من أمناء اللجان الوطنية العربية لليونسكو، وممثلو الدول العربية للجنة الاستشارية للعلم المفتوح باليونسكو، وممثلو دول (الجزائز، تونس، المغرب، الإمارات، السعودية، اليمن، عمان، الأردن، فلسطين، البحرين، السودان، العراق، الكويت، لبنان، ليبيا، موريتانيا ، قطر).

الرئيس السيسي  لمديرة اليونسكو ، جهود الدولة المتواصلة تهدف لحماية الآثار المصرية

زر الذهاب إلى الأعلى