إنطلاق المرحلة الثانية من “حياة كريمة ” .. كيف غيرت المبادرة الحياة في الريف ؟

أعلنت مؤسسة “حياة كريمة إنطلاق المرحلة الثانية من المبادرة حيث قامت بإرسال قوافل الدعم من المؤسسة والشباب المتطوع الذي تم تدريبه تم تدريبه جيداً وتمت تهيئته لتقديم الدعم بالشكل المناسب التي تريده المؤسسة تقديمه للمستهدفين من الدعم وذلك بقيام حملات طبية للكشف علي أهالي القرية وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم

أفصحت أية عمر رئيس مجلس أمناء مؤسسة حياة كريمة عن انضمام النوبة ضمن المرحلة الثانية من مبادرة حياة كريمة التي اطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحسين مستوي الحياة في الريف بالتعاون بين مؤسسة حياة كريمة ومؤسسة صناع الخير وبنك القاهرة لتوصيل الدعم لأهالي النوبة ضمن مبادرة “حماية لدعم المناطق الحدودية ” وتابعت بأنه تم توزيع النظارات الطبية واجراء عمليات جراحية للعيون بالمجان وتوزيع 398 نظارة طبية علي أهالي قرية المنصورية وأعلنت عن البدء في الاعداد لإجراء 50 عملية جراحية للعيون بالمجان وأضافت أن تلك المبادرة تختلف اختلاف تام عن مبادرة حياة كريمة التي تستهدف 51 مركز بداخل 20 محافظة لخدمة حوالي 18 مليون مصري

 

وأوضحت أنه تم تخصيص جزء من ميزانية الدولة والإعلان عن المبادرة علي عدة مراحل خلال 3 سنوات بأكثر من 55 مليار جنيهاً خلال الاستثمارات وأكثر من 150 مليار جنيهاً خلال المرحلة الثانية وأن المؤسسة فتحت باب التطوع للمشاركة وتقديم الرعاية والدعم للاسرة الفقيرة في قري الريف وبالفعل تم تقديم 20 ألف شاب وإعداد البرامج التدريبية لتأهيلهم للمشاركة في المبادرة وأكدت أن المبادرة اهدافها توحيد كافة الجهات للتخفيف عن كاهل المواطنين والقري الأكثر احتياجاً والعمل علي توفير حياة كريمة لهم وضمان إستمرارية ذلك وتوفير الدعم المادي والمعنوي لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين

وأضافت أنه تم توفير المساعدة والدعم اللازم لعدد 4.5 مليون مصري ضمن المرحلة الاولي من المبادرة بداخل 375 مركز في 14 محافظة وجاري حالياً تقديم المساعدات لأكثر من 1300 قرية في 20 محافظة وأحدي تلك الحالات “الست صابرة ” بمحافظة الغربية وهي سيدة أرملة منذ 12 عام وتعول 3 أولاد من خلال معاش زوجها ومساعدات أهل القرية لها وهي ماهرة في أعمال الخياطة حيث تم شراء مكنة خياطة وألادوات اللازمة للعمل بها من المنزل لتوفير دخل ثابت لها .

 

وأعلنت عن أخر انشطة المؤسسة قائلة بأنه سيتم إنطلاق برنامج “حياة كريمة ” خلال شهر رمضان علي قناة “دي ام سي ” لمساعدة الحالات المستحقة علي مستوي كافة محافظات الجمهورية واستكملت حديثها عن موافقة الامانة العامة لمنظمة الامم المتحدة علي ضم مشروع ” حياة كريمة ” في منصة الشراكات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتخصيص رقم حساب 9509 لتلقي التبرعات عبر رسائل الهاتف

 

 

وأضاف أحمد الابيض الكاتب الصحفي وأستاذ علم النفس والاجتماع وأحد اعضاء مؤسسة حياة كريمة

قائلاً أن المبادرة كان لها أثر نفسي إيجابي علي نفوس المصريين من خلال الاعمال الخيرية والمساعدات التي تقدمها لهم فهي توطد ثقة المواطن المصري بدولته وتزيد من انتماءه لها سواء الشعب المصري بأجمعه او المستهدفين من المبادرة في الريف والعشوائيات واوضح أنه لا يتم الافصاح بهوية الاشخاص المقدم لهم الدعم في حال إذا لم يريدو الافصاح عن انفسهم وبذلك لا تشكل المبادرة ضرر نفسي للمستهدفين وأختتم حديثه قائلاً أن المبادرة ناجحه وسوف تنجح بشكل متزايد وستقضي علي الفقر في المناطق التي تحتاج الي دعم ورعاية وبالفعل المبادرة ناجحة علي أرض الواقع حيث تم تنفيذ العديد من المشروعات وتم تقديم العديد من المساعدات والدعم

 

ومن الجدير بالذكر أن مبادرة حياة كريمة أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحسين ظروف المعيشة في الريف والمناطق العشوائية ومن أهداف تلك المبادرة :

• التخفيف عن أعباء المواطنين

• القضاء علي الفقر

• توفير فرص عمل للشباب

• توطيد الثقة بين المصريين ومؤسسات الدولة

• النهوض بالمستوي المعيشي والاقتصادي

وتم تقسيم الجهات المستهدفة وفق الجهاز المركزي للتعبئة العاملة والإحصاء الي ثلاث مراحل :

• المرحلة الاولي : قري نسب فقرها 70%وتحتاج تدخلات عاجلة

• المرحلة الثانية : قري نسبة فقرها 50%الي 70%

• المرحلة الثالثة :قري نسبة فقرها أقل من 50%

وتتمثل معايير إستهداف القري المحتاجة في :

• ضعف خدمات الصرف الصحي وشبكات المياه

• سوء شبكة الطرق

• ارتفاع نسب الفقر

• كثرة العاطلين عن العمل

• اشخاص ذوي إعاقة

أيضاً تتمثل الفئات المستهدفة في :

• الأسر الافقر في القري

• الأيتام والنساء المعيلات

• الشباب العاطل

• ذوري الإعاقة

وتتمثل أهداف المبادرة بشكل عام في التنمية الشاملة للتجمعات الريفية الأكثر إحتياجاً والإستثمار في تنمية الإنسان المصري وإشعار المجتمع المحلي بفارق إيجابي بين مستوي معيشتهم وهي مبادرة كاملة ألاركان والملامح تنبع من مسؤلية إنسانية بين الشعب المصري تجاه غيره

وتهدف لتكريم حياة إالانسان للأفضل وإعطاءه حياة كريمة وتوفير ظروف ميحيطية صالحة للعيش

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى