خبير: الاقتصاد المصري في نمو وتطور والدولة تعمل بجد على الإصلاحات الهيكلية

قال علي مسعود أستاذ الاقتصاد إن الإصلاحات الهيكلية في الاقتصاد المصري هدفها زيادة التنافس الإقتصاد وتنوع الهيكل الإنتاجي، وذلك بتكاليف مخفضة.

وأكد أن ذلك يحتاج إلى زيادة الأداء الحكومي والحكومة الرقمية والإلكترونية، لأن ذلك يقلل من التكاليف، واستمثار الدولة في المشاريع الصغيرة لمساعده رواد الأعمال الناشئين، وايضا زيادة العامل المدرب في منظومة التعليم وهذا ما تسعى الدولة عليه في توجيهاتها المباشرة لوزارة التعليم العالي في تشجيعيها على تطوير التكنولوجيا في الجامعات والمراكز.

الإصلاحات الهيكلية التنافسية

وأوضح مسعود أن مصر انتقلت من دولة نامية إلى دولة متطورة وتستعد لتنافس في الأسواق العالمية.

وأكد أن التنوع في قطاعات الأنشطة الإقتصادية لن يؤثر على الإقتصاد المصري حيث أن وجود العديد من القطاعات يجعل الاقتصاد مرن ويمتص الفجوات الحاصلة في أي قطاع وذلك كنمو مصر في فترة كورونا.

وأكد الدكتور علي مسعود أن الزيادة التنافسية في القطاع المصري مؤشر جيد على ازدهار قطاع الصناعات التحويلية، ولذلك نحتاج ازي زيادة الانتاج المحلي ورؤية الصناعات اللي تتسم بتكنولوجيا عالية، موضحا أن الحكومة تمتلك رؤية واضحة جدا لتطوير توطين الصناعات التحويلية، وقطاع الخدمات في نهضة كبيرة، وزيادة فرص العمل؛ جميعها آليات زيادة القدرة التنافسية.

كما شرح من خلال مداخلته لقناة “اكسترا نيوز” أن القدرة التنافسية هي أن تنتج الدولة منتج منخفض السعر نسبيا ومناسب في الجودة مقارنة بالمعايير العالمية وتطرحه في السوق العالمية.

وأوضح أن الاقتصاد المصرى والدولة القوية قد تحتاج من 10 إلى 15 سنة. ولكن الدولة تتخذ منهج سريع للتبني توطين الصناعات الهيكلية، وذلك عن طريق الاستثمار الأجنبي المباشر كدول جنوب شرق آسيا، ولكن في مصانع وعمالة مصرية بالكامل لتطوير العنصر البشري المصري.

روان الصادق

اقرأ أيضا.. رئيس البنك الأوروبي خلال لقاء السيسي : مؤشرات الاقتصاد المصري خلال كورونا قصة نجاح

زر الذهاب إلى الأعلى