الرئيسيةالبحث عن الحقيقة

السعودية تطرح مبادرة للحل السياسي على طاولة الأزمة اليمنية .. وتطمح في علاقات طيبة مع إيران

- محمد بن سلمان : نرفض وجود ميليشيات متطرفة على حدودنا.. المملكة استهدفت بمشاريع إرهابية .. وعلاقاتنا جيدة مع بايدن

أكد الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية ونائب رئيس مجلس الوزراء أن دستور المملكة هو القرآن الكريم وأي تشريعات او مشروعات قوانين تسن في الدولة السعودية ركيزتها القران الكريم والسنة النبوية الشريفة وذلك في اطار يحافظ علي تقاليد المملكة ومصالحها العليا وأمن الشعب السعودي وكل ما يحقق له سيل الازدهار والتقدم والنمو .

السياسات الخارجية متزنة

وشدد على أن السياسات الخارجية للسعودية سياسات متزنة وعاقلة مشيراً الي ان هناك تفاهم كبير بين المملكة السعودية وادارة الحكم في البيت الابيض في عهد الرئيس الامريكي جو بايدن وان نسب التوافق بينهما تتجاوز نسبة الـ 90% مشدداً علي ان هذا التوافق يراعي في المقام الاول مصالح السعودية وتوازناتها في العلاقات مع دول الجوار والمنطقة العربية والشرق الاوسط مشيراً الي وجود بعض الاختلافات في الرؤي والتوجهات بين بعض الدول وبعضها البعض وهذا الهامش من الاختلاف هو امر صحي وايجابي يصب في نهاية الامر في مصالح الجميع لكن المملكة حريصة كل الحرص علي بناء علاقات استراتيجية ودولية راسخة تعزز من تحالفاتها ومصالحها العليا .

وتحدث ولي العهد السعودي خلال حوار له منذ قليل علي قناة mbc1 مع الاعلامي السعودي عبدالله المديفر عن الاوضاع والعلاقات مع إيران والملف النووي رافضاً سياسات دعم المليشيات المتطرفة بالمنطقة ، وقال ان ايران دولة جار نطمح ان يكون لدينا علاقة طيبة معها، ولا نريد ان يكون لديها وضع صعب، فمصالحنا بها ، ونريد دفع المنطقة وازدهارها ، مصيفاً ان مشكلتنا مع ايران هي افعالها السلبية، والملف النووي الايراني، غير ذلك ليس لدينا اي مشاكل مع إيران.

الأوضاع في اليمن

وتطرف الأمير بن سلمان في حديثه عن الأوضاع في اليمن مؤكداً علي انه يتمتي ان يكون الحل سياسي في اليمن طارحاً مبادرة الحل السياسي علي طاولة الازمة موضحاً ان الحوثي ينبغي ان يكون قدر المسئولية ويشعر باهمية الحفاظ علي مستقبل اليمن ، فالازمة مع اليمن، كانت في ثمانينات والتسعينات وكان هناك العديدمن المشاكل مع اليمن، وبعد توغل مليشيات الحوثي في اليمن ازدادت الازمة اكثر ، واستكمل اثناء لقائة على قناة mbc1، انه لا يوجد دولة تقبل وجود ميليشيات مسلحة على حدودها، لذلك السعودية لا تقبل ذلك، فنحن نتمنى من الحوثي ان يجلس على طاولة التفاوض، وايقاف اطلاق النيران ، مشدداً علي ان المملكة ترفض التطرف والارهاب خاصة وان المملكة استهدفت بمشاريع ارهابية ومتطرفة متكاملة لذا فقد ارتكزت سياسات المملكة علي رفض اي ممارسات متطرفة لان ذلك يعرقل مسيرة اي تقدم ويعوق سبل احداث متغيرات تنموية تنهض بالبلاد .

وكشف محمد بن سلمان ولى العهد القديم أن من اكبر التحديات التى واجهت المملكة العربية السعودية هو رفع نسبة الاسكان لأنها كانت متدينة مقارنة بالنسب العالمية وأشار الي أن الهدف لإعلاء قطاع الإسكان بالسعودية إنشاء مليون وحدة سكنية متابعاً : استطاعت وزارة اسكان تحقق المطلوب منها بتوفير وحدات سكنية ، وأن رؤية شركة روشن ٢٠٣٠ بإنشاء مليون وحدة سكنية وتوصيل صرف صحي و مياه و خدمات و مرافق مختلفة بتكلفة معقولة ، وأردف محمد بن سلمان فى حواره لفضائية ” MBC 1 ” : أن السعودية عانت من المرافق و الخدمات السيئة فكانت البلد بحاجة لمطور عقاري لتحفيز شراء الوحدات السكنية من الدولة نفسها و ليس من قطاع خاص .

خطورة الاعتماد على النفط

وقال ولي العهد السعودي إن السعودية كانت دولة قائمة على النفط فقط ،متابعاً :” النفط كان يحقق اكبر من احتياجتنا و يتبقي منه حجم فائض كبير ، مشيرا أن في ذلك الوقت كان عدد السكان بالسعودية ٣ مليون فقط ” ، وأكمل : ومع مرور الزمن حجم إنتاج النفط قل وعدد السكان ازداد و وصل إلى ٢٠ مليون مواطن سعودي ، مشيراً أن إنتاج النفط السعودي يكفى فقط الاحتياجات الحالية و لا يتبقي منه أى فائض وأوضح أن السعودية أدركت خطورة الاعتماد على النفط فأتجهت إلى مجالات أخرى غيره مثل التعدين ، السياحة ، توفير الخدمات و استثمار اللوجستيات و استطاعت المملكة عن طريق ذلك أستغلال فرص غير مستغلة وتابع : ” طول ما عندك فرصة قابلة للتحقيق اعمل عليها ، لو مهما كانت صعوبتها فمتى ما حققناها نفتح افاق جديدة .

وأشار بن سلمان إلى أن أكبر تحدي واجه المملكة العربية السعودية كان عام ٢٠١٥ لأن السلطة التنفيذية غير موجودة بمركز الدولة ، متابعاً :” بدون مركز دولة قوي لا يتحقق شيء ، عام ٢٠١٥ كان عام صعب للغاية ما عندك حكومة جيدة متزعمة ديوان ملكي ” وأضاف بن سلمان أن قطاع النفط فى المملكة كان ينتج ٨٠٠ برميل سنوياً من النفط و مع شركة أرامكوا سيتم إنتاج ٣ مليون برميل من مشتقات النفط وأردف محمد بن سلمان فى حواره على فضائية ” mbc 1 ” فى عام ٢٠١٦ تم إنشاء مكتب لمراقبة ميزانية الدولة و كانت انطلاقة السعودية مرة أخرى فى ٢٠١٩ لتعود الرائدة فى الكثير من المجالات بحكومة قوية .

إدارة أزمة كورونا

وقال محمد بن سلمان، إنه تم إدارة أزمة كورونا بشكل جيد جدا في المملكة، حيث اننا نعمل على برنامج التحول الصحي، فهو نظام واضح وصريح للخدمات الصحية مجاناً واضاف انه نعمل على تحول نسبة اكبر من القطاع الخاص الى قطاع حكومي، وانه لن يكون هناك اي موظف في القطاع الخاص الا ولديه بوليصة ائتمان واوضح انه نعمل على تحويل مستشفى فيصل التخصصي بأن تكون غير ربحية، وتكون حكومية بالكامل، مشيرا الى ان سيكون هناك في القطاع الطبي في المملكة جزء متخصص وجزء يظل كما هو.

وقال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إنه في ٢٠٢٠ وصلت نسبة البطالة الى ١٢٪؜، وانه الان ستصل الى ١١٪؜ وسنقترب من ال١٠٪؜ واضاف بن سلمان انه نعمل على ارادة نسبة الوظائف الجيدة، حيث نسبة الوظائف الجيدة يصل الى ٥٠٪؜، وان الفرق بين وظيفة جيدة وسيئة، ان الجيدة هو انك قادر على الاتفاق والادخار والترفيه، على عكس السيئة لا تقدر على الترفيه او الادخار، لذلك سنعمل على زيادة نسبة الوظائف الجيدة الى ٨٠٪؜ واستكمل بن سلمان ان نعمل على رفع دخل المواطن السعودي، ليكون وضعه جيد، ففي القطاع السياحي يعمل به ٣ مليون سيعمل مليون سعودي به و٢ مليون اجنبي بسبب عدم توافر بعض الامكانيات المطلوبة واشار الى انه اذا تم خفض البطالة، وايصالها الى نسبة تصل الى ٧٪؜، سوف يتم البدأ في تحسين الوظائف.

التعليم في السعودية

وقال الأمير محمد بن سلمان، ان التعليم العام قبل ٣٠ عام، كان حريص على تقديم المعلومات فقط لا غير، ولكن اليوم اصبحت المصادر مفتوحة، فتم التقليل من حجم المعلومات والتركيز علو المهارات في البحث وتنمية المهارة واشار الى ان كل هذا لا ينفذ في يوم وليلة، بل يحتاج لعدة خطوات، ولسنوات، مضيفا ان التعليم اليوم ليس بالسيء ولكن نطمح للافضل ، واوضح ان التعليم العالي في تقدم، حيث خمس جامعات في المملكة من اهم ٥٠٠ جامعة في العالم، ورؤية ٢٠٣٠ تستهدف ان تكون الجامعات الخمس من افضل ٢٠٠ جامعه في العالم ، واستكمل ان جامعة الملك السعود هي من افضل ٢٠٠ جامعة في العالم، فنحن الان نقارن بفرنسا ومراكزنا متقاربة منها.

اقرأ أيضا.. محمد بن سلمان : السعودية تعاملت مع أزمة كورونا بطريقة جيدة

زر الذهاب إلى الأعلى