الرئيس العراقي : يجب تعزيز قدرات الأجهزة الأمنية وملاحقة داعش

الرئيس العراقي : يجب تعزيز قدرات الأجهزة الأمنية وملاحقة داعش

 

شدد الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الأربعاء، خلال لقائه رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عبد الأمير يارالله، على ضرورة تعزيز قدرات الأجهزة الأمنية لسد الثغرات وملاحقة داعش.
وأصدر المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية بيان جاء فيه: “بحث الرئيس صالح خلال اللقاء تطورات الأوضاع الأمنية في البلد، والعمليات العسكرية الجارية لملاحقة الإرهابيين في بعض المناطق والمدن التي تعرضت لهجمات في محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار، حيث قدّم الفريق يارالله عرضاً بشأن العمليات العسكرية الجارية حالياً لملاحقة بقايا داعش”، وفقا لوكالة الانباء العراقية.
وأشار البيان إلي أن “أكد صالح خلال اللقاء على ضرورة دعم سلطة الدولة وأجهزتها الأمنية في فرض القانون وحماية المواطنين، وتعزيز قدرات القوات الأمنية بمختلف تشكيلاتها تدريباً وتسليحاً في القيام بمهامها وتطوير إمكانياتها القتالية، والتنسيق الأمني المشترك في مجابهة التحديات وسد الثغرات الأمنية، وقطع الطريق أمام محاولات خلايا الإرهاب في شن هجمات على بعض القرى والمناطق”.
وفي السياق، عقد مجلس الوزراء العراقي جلسته الاعتيادية، أمس الثلاثاء، برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفي الكاظمي.
وقال الكاظمي: إن أعضاء فريق التحقيق في حادث مستشفى ابن الخطيب يعملون على مدار الساعة وبمتابعة شخصية مني، وننتظر تقريرهم بالموعد الذي حددناه، وسنعتمد نتائجه بالكامل.
وأضاف: على الوزراء أن ينزلوا لدوائرهم والعمل الميداني لمتابعة متطلبات المواطنين وحل الإشكالات وتسهيل الإجراءات، وكذلك الاطلاع على إجراءات السلامة في جميع المباني.
وأشار الكاظمي إلى أن لدينا تقييمات للوزراء وللمسؤولين وسنتخذ قرارات صعبة، فهدفنا خدمة أبناء شعبنا وتصحيح الأوضاع، للوصول الى انتخابات مبكرة نزيهة.
وأكد الكاظمي على ضرورة أن تتعامل وزارة الداخلية بحزم، واستنادا للقانون مع كل من يسيء للأمن الداخلي في العراق ويعرّض حياة المواطنين للخطر.
وشدد الكاظمي على أن الحكومة الحالية حكومة خدمات ولا تسعى للتنافس الانتخابي لتحقيق أهداف سياسية، فقد وضعت نصب أعينها خدمة المواطن أولاً وأخيرا.
وتابع قائلا: على السادة الوزراء أن يتذكروا أنهم جاءوا لأسباب خدمية لخدمة أبناء شعبنا، وليس لأهداف سياسية قبل التفكير بالترشح للانتخابات، وعليهم عدم استغلال وزاراتهم للانتخابات.
وأوضح الكاظمي أنه لن يسمح بأن تتحول المواقع الوزارية الى ماكينات انتخابية، وأرفض رفضا قاطعا أي استغلال لإمكانيات الدولة من قبل المرشحين.
الرئيس العراقي: فاجعة مستشفى ابن الخطيب نتيجة تراكم دمار المؤسسات والفساد

زر الذهاب إلى الأعلى