كل ما تريد معرفته عن دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا

كل ما تريد معرفته عن دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا الأكثر بحثا على موقع جوجل، بعد إعلان ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لـ فايزر أمس، اقتراب إتاحة العقار التجريبي الذي تنتجه الشركة لعلاج فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، والذي حصد الملايين من الأرواح حول العالم.

مثبطات الأنزيم البروتيني

الدواء من فئة “مثبطات الأنزيم البروتيني”، إذ يعمل عن طريق تثبيط إنزيم يحتاج إليه الفيروس للتكاثر في الخلايا البشرية، وهي تقنية تستخدم لعلاج الأمراض الفيروسية الأخرى، مثل نقص المناعة المكتسب، “الإيدز”، والتهاب الكبد الفيروسي.

كل ما تريد معرفته عن دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا

وأوضح بورلا، في حديث له مع قناة “سي إن بي سي”، أنه إذا سارت التجارب السريرية بشكل جيد ووافقت إدارة الغذاء والدواء على العقار، فيمكن توزيعه في جميع أنحاء الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الحالي 2021.

وتعليقا على الأمر، يقول بعض من خبراء الصحة إن الدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم مع بداية ظهور الأعراض يمكن أن يغير القواعد الحالية، حيث أن المصابين بالفيروس حديثا يمكنهم استخدامه خارج المستشفيات حينها.

ولا تزال “فايزر” تختبر لقاحها على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و11 عاما، وفي وقت سابق من هذا الشهر، طلبت الشركة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “إف دي إيه”، توسيع ترخيص اللقاح لإتاحة استخدامه للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما.

دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا

مرحلة مبكرة من التجارب السريرية لاختار اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد

وكانت بدأت فايزر في مارس الماضي مرحلة مبكرة من التجارب السريرية لاختبار علاج جديد مضاد للفيروسات لمواجهة كوفيد-19، في محاولة جادة للحفاظ على أرواح العديد من الأشخاص حول العالم.

وأجمع عدد كبير من الخبراء أن لقاح فايزر المضاد لكورونا هو آمن وفعال، وتتمثل الأولوية حالياً في تطعيم العاملين الصحيين المعرّضين بشدة لخطر العدوى، ويليهم كبار السن، إلا أن هناك فئات معينة لايوصى بتطعيمها، نظرا لخطورة الوضع عليه، وتشمل هذه الفئات الآتي:

الأشخاص المصابون بالحساسية

ينبغي ألا يتلقى دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا الأشخاص الذين سبق أن ظهرت لديهم تفاعلات “حساسية” لأي مكون من مكوناته.

الحوامل والمرضعات

النساء الحوامل معرضات لخطر الإصابة بمضاعفات مرض كوفيد-19 أكثر من غيرهن، ويرتبط مرض كوفيد-19 بارتفاع مخاطر الولادة المبتسرة، ولكن المنظمة لا توصي بتطعيم النساء الحوامل في هذه المرحلة، نظراً لعدم كفاية البيانات بهذا الشأن.

وإذا كانت امرأة حامل تواجه خطر تعرّض لا يمكن تفاديه يرجى حينها التواصل مع الطبيب المختص.

الأطفال

لم يتم اختبار دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا، لذا لا توصي المنظمة في الوقت الحالي بتطعيم الأطفال.

اقرأ أيضا: زميل سابق لهيئة الدواء الأمريكية FDA : لقاح كورونا سيكون مجازا على بداية 2021

المصابون بحالات طبية معروفة

أثبت العلماء أن استعمال اللقاح مأمون وفعال لدى الأشخاص المصابين بأمراض مختلفة ترتبط بتزايد مخاطر الإصابة، ويشمل ذلك فرط ضغط الدم والسكري والربو والأمراض الرئوية وأمراض الكبد والكلى، على سبيل المثال.

الأشخاص المصابون أو الذين أصيبوا سابقاً بكوفيد-19

أوضح الأطباء إمكانية تطعيم الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بكوفيد-19 في الماضي بـ دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا.

دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا

المسافرون

لا تؤيد المنظمة في الوقت الراهن مطالبة المسافرين الدوليين بتقديم إثبات على تلقي التطعيم ضد كوفيد-19 كشرط للسماح لهم بمغادرة أو دخول بلد ما أو السفر على الصعيد الدولي، ولكن يشترط تحاليل الـ pcr.

الجرعة

توصي المنظمة بأن تتراوح الفترة الفاصلة بين الجرعتين من 21 إلى 28 يوماً، ويلزم إجراء المزيد من البحث لفهم الحماية الأطول أمداً.

اللقاحات وحدها لن تقضي على كوفيد-19

أشار عدد من الخبراء إلى أن تلقي دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا لا يعني الحماية من الفيروس، موضحين ضرورة ارتداء الكمامات وأن نحافظ على التباعد، لا سيما أن مدى الحماية التي توفرها اللقاحات ما زال غير واضحا.

آثار جانبية لتلقي دواء فايزر الجديد لعلاج كورونا

يذكر أن اللقاح يسبب آثارا جانبية خفيفة إلى معتدلة، وغالبًا ما يكون مؤشرًا على استجابة مناعية جيدة، ومن أبرز تلك الأعراض: احمرار، وألم، وتورُّم في موضع الحَقن، إضافةً إلى حُمَّى، وصداع، وتعب.

محمد كامل

بعد أعلان “فايزر” و بيونتك إيجابية اللقاح العالم يرتقب موعد اطلاقه

زر الذهاب إلى الأعلى