تؤدي للشلل.. أعراض كورونا الجديدة

يخشي العالم أجمع فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، المستمر باستنزاف الأرواح بجميع الدول بشكل لا مثيل له، وتستمر المراكز الطبية ومراكز البحوثات بدراسة فيروس كورونا، وآثاره المختلفة على المصابين، لمعرفة هذه الجائحة التي هددت العالم.

دراسات فيروس كورونا

واكتشفت أحدث الدراسات لفيروس كورونا  من الولايات المتحدة، والتي نشرت في مجلة “فرونتيرز إن إميونولوجي”، أن العرض الأكثر قلقا على الإطلاق، وهو متعلق بأعصاب الشخص المصاب، وقالت إن الاكتشاف الجديد إصابة “غير متوقعة” لالتهاب النخاع الشوكي، لعدد 43 شخص مصاب بفيروس كورونا.

أعراض كورونا الجديدة

الأعراض الجديدة لفيروس كورونا المستجد

تشمل الأعراض الجديدة لفيروس كورونا العديد من الأعراض المتطورة باستمرار كالشلل وخلل العضلة العاصرة أو الأمعاء، وفقا للموقع الطبي، تم الإبلاغ عن 3 حالات التهاب للنخاع الشوكي، خلال تجارب لقاح أوكسفورد-أسترازينيكا مؤخرا.

ووجدت الدراسة أن عدد من المرضى من 21 دولة أصيبوا بآفات في النخاع الشوكي بعد الإصابة بالفيروس، ويعتبر التهاب النخاع الشوكي حالة عصبية نادرة، تؤثر على ما بين 1.34 و4.6 شخص في كل مليون، سنويا، كما أن من أبرز الأعراض أيضا الانتكاسة الواضحة ونقص مفاجئ لنسبة الأكسجين، لدى بعض الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، بعد استقرار وتحسن تلك الحالات.

فالأعراض المتعارف عليها هي: السعال الجاف، والحمى، وفقدان لحاسة الشم أو التذوق، ولكن تم رصد مجموعة من

الأعراض الجديدة، ومنها: التهابات بالعين، وعدم التوازن بشكل عام، وتأثر عصب السمع، علاوة على الحساسية الجلدية (الطفح الجلدي)، وخاصة لدى الإصابات بين الأطفال، وكذلك ظهور أعراض ألم شديد في الظهر وعضلات الساقين، والصداع الشديد، ثم بعد أيام قليلة تظهر أعراض الإصابة الأخرى.

وترتبط الموجة الثالثة بتغيير في الحالة الإكلينيكية للمرضى بشكل سريع ومفاجئ، حيث تسوء الحالة الصحية لبعض المرضى من 12 إلى 48 ساعة فقط من الإصابة بكورونا.

ويجب ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي، وتناول اللقاح، لأنه يقلل أعراض الإصابة بالفيروس، وغسيل الأيدي، علاوة ، والاهتمام بالتغذية السليمة، وتقوية المناعة.

ويجب التنويه أن بعض الأدوية والبروتوكولات موجودة بالمستشفيات فقط، وغير متاحة في الصيدليات، والتي يجب تناولها في الـ 10 أيام الأولى من الإصابة، بعد التشخيص ويتم إما عبر المسحة أو الأشعة وليس التحاليل.

وكانت قد أشارت وزيرة الصحة، هالة زايد، إلى أن الأعداد في مصر ستتضاعف بشكل كبير في شهر أبريل الحالي، ويشهد زيادة في عدد إصابات فيروس كورونا بمصر بنسب بسيطة ولكنها مستمرة، بالتزامن مع الزيادة التي تشهدها دول العالم.

وكان قد صرح الدكتور إسلام عنان، محاضر اقتصاديات الدواء وعالم بانتشار الأوبئة، إن مصر تشهد حاليا الموجة الثالثة من فيروس كورونا، والتي لما تصل لذروتها بعد، ونوة بأن على المصريين اتخاذ الإجراءات الاحترازية، لأنه من المتوقع ارتفاع أعداد الإصابات بشكل أكبر، بعد أسبوع من الآن، وستنتهي بعد شهر وأسبوع، أي خمسه أسابيع .

وأشار عنان إلى أن تزايد حجم تحورات فيروس كورونا في مصر والعالم مرتفعة هذا العام مقارنة بالعام الماضي، وبالحديث عن فيروس كورونا الموجود بالهند والذي ينتشر مرتين ونصف أسرع من الفيروس الطبيعي،   لابد من الإسراع لتلقيح المواطنين وتوزيعها بشكل عادل.

وأكد أن ستقبل مصر دفعة جديدة من لقاحات فيروس كورونا من إنتاج شركة “سينوفارم” في الشهر الجاري، وتضم 500 ألف جرعة من ضمن 20 مليون جرعة جرى الاتفاق على شرائها وتوريدها إلى مصر.

أعراض كورونا الجديدة

وإليكم لقاحات كورونا المتفق عليها في مصر

وذكر عنان أن وزارة الصحة وقعت اتفاقيتين لإنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وهما:

١- الأولى فاكسيرا لتصنيع اللقاح الصيني، ونقل التكنولوجيا خلال العام الحالي، لتجهيز المصل واللقاح العام المقبل لإنتاج اللقاح الصيني.

٢- الاتفاقية الثانية بين مينافارم وشركة جماليا لنقل التكنولوجيا الطبية لإنتاج لقاح سبوتنيك الروسي في مصر.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، خروج 765 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 168665 حالة حتى اليوم.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي الوزارة، أنه تم تسجيل 1003 حالات كورونا جديدة في مصر ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا، ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 61 حالة جديدة

كتبت: آيه بدر

الموجة القاتلة.. ما مدى خطورة تجاوز عدد إصابات كورونا 1000 حالة يوميًا

زر الذهاب إلى الأعلى