انهيار جسر.. القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق

 

شهد جبل الجرمق والذي يقع شمال إسرائيل في منطقة الجليل فجر اليوم الجمعة حادث اعتبره رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بأنه كارثة فادحة وذلك من مقتل عشرات المواطنين الأسرئلين فضلاً عن الإصابات ، وذلك من كون إحدى الطوائف اليهودية أصرت على إجراء أحد احتفالتهم الدينية.

والذي يصنف أنه مهرجان ديني يقتضي ذهاب جميع المنتمين إلى تلك الطائف وبصحبتهم الأطفال وذلك للحج وإقامة أحد الإحتفالات ضمن موعده المحدد من كل عام وعلى الرغم من الإجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد .

إلا أنه تجمع واحتشد عدد كبير من الأشخاص يقدر بالألاف وذلك عند قبر حاخام يهودي كان يعيش خلال فترة القرن الثاني للميلاد وهو شمعون بار يوحاي ، وبعد ساعات طويلة من الإحتفال طوال الليل وذلك من الرقص وإقامة عدة طقوس دينية خاص بتلك الطائفة وخصوصا عند قبر ذلك الحاخام.

فإن عدد كبير ممن شاركوا في تلك المناسبة الدينية الكبرى يقدر عددهم ب 20 ألف أرادوا جميعا النزول من أعلى ذلك الجبل حيث أن الأحتفال قد انتهى ولكن حدث ما كان غير متوقع فالأمر تتطلب أن يمر كافة الأشخاص من تلك الحشود من أحد الممرات في نفس الوقت.

ولكن الأرض كانت منزلقة مما تسبب في تعثر عدد كبير من هؤلاء الأفراد بدورهم، وكان نتيجة ذلك الأمر أن حدث تدافع بين الجميع وبالتزامن مع تلك الأعداد الكبيرة من الألآف من الأشخاص انتهى الأمر بشكل مأسوية من عشرات القتلى ممن توفوا بسبب الإختناق أو السحق تحت الأقدام بالإضافة إلى الإصابات.

وخصوصا من الأطفال والذي كان يقتضي ذلك الإحتفال مشاركتهم وعلى الفور حاولت قوات الشرطة الإسرائيلية التدخل وذلك من محاولة إيقاف التدافع ولكن الأمور كانت قد خرجت عن السيطرة بسبب تلك الأعداد الكبيرة والتي كانت محتشدة من المستوطنين.

و من ثم انهار الجسر مما دفع الشرطة على الفور أن تبدأ في إخلاء المكان من هؤلاء الأشخاص على الرغم من عددهم الكبير، وبالطبع فإن الإحتفال والذي كان مستمر عند الجزء الأعلى من الجبل عند وسط باحة قبر الحاخام قد توقف ونتج عن ذلك عشرات الوفيات والمصابين وذلك من 44 شخصاً و 150 مصاب.

وذلك بناء على تداولته وسائل الإعلام في إسرائيل وتم الإستعانة بالطائرات وذلك بهدف إنقاذ المصابين نتيجة انهيار الجسر وخصوصا أن عدد كبير منهم أطفال وكان ذلك من قبل الكثير من الأشخاص من المسعفين وذلك لتقديم الرعاية الصحية لهم بشكل سريع.

القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق
القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق

سبب زيارة الألآف قبر شمعون بار يوحاي في جبل الجرمق

احتفال ديني كبير يقام بشكل سنوي في جبل الجرمق شمال إسرائيل وذلك في منطقة الجليل يحرص الألآف ممن هم ينتمون إلى إحدى الطوائف الدينية اليهودية وذلك من طائفة “تولدت هارون ” في حضوره حيث يحتشدون بالألآف وذلك بهدف الحج عند قبر الحاخام شمعون بار يوحاي.

وتلك المناسبة الدينية تقام بشكل سنوياً في يوم يدعى “لاغ بعومر” ، وهذا العام كان يقدر عددهم ب 100 ألف شخص وذلك من أكبر تجمع يمكن أن يحدث في يوم واحد ضمن نطاق تلك المنطقة والسبب في ذلك أن ذلك الحاخام بمثابة رمز ديني هام لديهم.

وذلك من كونه عرف خلال الفترة التي عاش فيها ضمن أحد العصور القديمة والسابقة بمدافعته عن اليهود حيث كان يقف بكل شجاعة أمام الرومان وذلك ضمن فترة القرن الثاني للميلاد ، حيث دفع عن أحقية اليهود في إقامة كافة الطقوس الدينية الخاصة بهم.

وبشكل خاص التي كانت تقام يوم السبت بصفته أن ذلك اليوم يمثل لهم قدسية كبيرة ،وهو الأمر الذي يجعلهم كل عام يحجون بالذهاب إلى ذلك قبر ذلك الحاخام، ويحتفلون ويقيمون طقوس دينية سواء من الصلاة أو إشعال النيران وذلك بالقرب مباشرة من قبره وذلك لإحياء ذكرى إحدى الثورات.

والتي كانت خلال فترة زمنية أخرى ضدد الرومان ممن كانوا يتميزون بموقفهم المعارض لليهود من وجودهم في الأصل ، أو إقامة شعائرهم الدينية فتلك الشعلة تمثل رمز للإنتصار الذي تم تحقيقه في الماضي واستمر بعد ذلك لسنوات طويلة ، كما أن ذلك الإحتفال يتضمن الرقص طوال الليل.

وأيضا إحضار الأطفال للمشاركة في الإحتفال ولإقامة طقس أخر خاص بهم يحتاج تواجدهم وذلك ضمن الإحتفال الذي يقام سنويا من الحج إلى قبر الحاخام اليهودي شمعون بار يوحاي والذي يشارك فيه الألآف من المستوطنين اليهود وذلك في جبل الجرمق ضمن منطقة الجليل شمال إسرائيل.

القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق
القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق

تفاصيل مقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق

كان بداية ذلك الحادث والذي صنف بأنه كارثه كبرى حدثت بعد إقامة أحد الإحتفالات اليهودية الكبرى ، وذلك ضمن أحد المناسبات الخاصة بطائفة “يولدت هارون ” ، اليهودية الذي هو يعد مهرجان ديني يشتمل على الصلاة وإقامة طقوس دينية مختلفة.

تشتمل على الرقص طوال الليل خلال إقامة الإحتفال أو بتواجد عدد كبير عند قبر الحاخام شمعون بار يوحاي وإشعال النيران أو تواجد عدد كبير من الأطفال ممن أعمارهم 3 سنوات ، وبعد انتهاء ذلك الإحتفال من فجر اليوم الجمعة بدأ الألآف من هؤلاء الأشخاص في النزول من أعلى جبل الجرمق.

وهو مكان ذلك الإحتفال وهو ما كان يتطلب أن يتم المرور من أحد الممرات وبالتزامن مع الحشود الكبيرة من المستوطنين حدث ذلك الأمر في نفس الوقت من قبل الجميع وليس على دفعات وكانت الأرض أيضاً منزلقة مما ساعد على تعثر الكثيرين.

وبالتالي حدث تدافع ومع تلك الأعداد الكبيرة كان الأمر مأسوي وخصوصا مع تواجد الأطفال مما أدى إلى سحق الكثير من الأشخاص ممن كانوا يحاولون النجاة وتدارك الأمر، ولكن عدد كبير من هؤلاء الأطفال سحقوا تحت الأقدام وبدأ الصراخ من قبل ممن كانوا داخل ذلك الحشد المتدافع.

مما استلزم انتهاء الإحتفال وتدخل الشرطة الإسرائيلية وقدوم المسعفين بأسرع وقت ، ولكن من بقوا على قيد الحياة روا بأن الأمر مرعب وخصوصاً مع صرخات الأطفال والذي حاول المسعفين بعد ذلك إنقاذ عدد كبير منهم ، فالجسر قد انهار والبعض قد خرج عن ذلك الممر من الأصل.

وانتهى ذلك الإحتفال بمقتل عشرات الإسرائيليين مما يقدر عددهم ب 44 شخص بالإضافة إلى 150 إصابة بين طفيفة وحادة، وتم نقل المصابين من خلال الطائرات إلى المستشفيات لتلقي الرعاية الصحية ، ولكن الأمر كان كارثي من تدافع الآلأف كان بينهم أطفال في نفس الوقت وذلك داخل ممر ضيق أثناء نزولهم من أعلى جبل الجرمق.

 

القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق
القصة الكاملة لمقتل عشرات الإسرائيلين في جبل الجرمق

إقرأ أيضا:

الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 4 فلسطينيين بقطاع غزة

بدأ التحقيقات في حادث جبل الجرمق

ويعد ذلك الإحتفال الديني وذلك من المناسبة الخاصة بإحدى الطوائف اليهودي والذي شارك فيه 100 ألف شخص يهودي هو الأكبر مقارنة بجميع الإحتفالات اليهودية الأخرى حيث يحرص معظم المنتمين لتلك الطائف على حضوره.

ولذلك فإنه وبالتزامن مع قدوم الموعد المحدد له من كل عام وانتهاء فترة منع إقامة الاحتفالات في اسرائيل بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد ، كان أول احتفال تم إقامته وذلك ضمن موافقة قانونية.

وقام رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بالذهاب إلى المكان الذي حدث فيه ذلك الحادث حيث وصفه بأنه كارثة كبرى وأيضا وزير العدل الإسرائيلي رافقه في تلك الزيارة وذلك بناء وسائل إعلام تابعة لإسرائيل ومازالت قوات الشرطة تحاول إخلاء مكان الحادث من الجميع وذلك من الحشد الكبير.

والذي قدر بالألآف بالإضافة إلى محاولة التعرف على هوية القتلى نتيجة ذلك التدافع ممن فارقوا الحياة نتيجة السحق أو الإختناق الشديد ، كما أنه تم الإعلان من قبل قوات الشرطة الإسرائيلية أنه وبعد الإنتهاء من جميع الأمور السابقة بالكامل وعودة الجميع إلى منزلهم.

ستبدأ فوراً التحقيقات الخاصة بأسباب وقوع ذلك الحادث وذلك من مقتل عشرات الإسرائيلن في جبل الجرمق فضلاً عن الإصابات.

زر الذهاب إلى الأعلى