توك شو

خبير بالشؤون الإيرانية: عقوبات المصرف المركزي أصعب أزمات المحادثات مع أمريكا

قال عائض المنّاع الأكاديمي والباحث السياسي إن الإيرانيين قد كسبوا الجولة نسبيا والأمريكان راغبين بشدة على أن يجذبوا الإيرانيين في الحقيقة ليس هناك إتفاق نهائي وسريع والعملية تحت مزيد من المفاوضات يبدو إذا حصل الإيرانيين على رفع بعض العقوبات سيبدأو بالمرونة.

وأوضح عائض المناع بأن الإيرانيين يهمهم الآن أن المفاوضات تطول لأنهم بذلك سيتمكنوا من الذهاب إلى المزيد من تخصيب اليورانيوم فحسب كلام الإيرانيين إن لم يكن هذا الكلام دعائي أنهم وصلوا الى ٦٠ بالمئة وربما أكثر فإذا وصلوا الى تخصيب اليورانيوم بشكل كبير سيفرضوا على الولايات المتحدة الأمريكية أن تختار بين القبول بوضعهم النووي او أن تخوض حرب ضدهم وفي كلا الحالتين الحقيقة هذا أمر غير مرغوب به من الأمريكان.

أمريكا لم تحقق طرحها بشأن مشاركة الإقليم

واستكمل عائض المناع خلال مداخلته مع قناة سكاي نيوز عربية مساء اليوم بأن الأمريكان كانوا يطرحون بأن يكون الإقليم طرفا في المفاوضات وفي الحقيقة لم تتحقق اليوم نتحدث عن ٤+١ والأمريكان في الفندق المجاور ولكن طروحات الرئيس بايدن والإدارة الأمريكية الجديدة بأن الإقليم سيكونوا طرفا فلم يتحقق شيء وهذا فشل ذريع للسياسة الخارجية الأمريكية.

وأكمل جيسون برودسكي الخبير في الشئون الايرانية بأن تصريح عباس عراقجي وبعض تصريحات الروحاني كانت في الغالب إيجابية مقارنة بتصريحات الأمريكان التي اتسمت بالكثير من الحذر بالأمس مستشار الأمن القومي الامريكي قال إن وضع المفاوضات غير واضح ويتصور أن هناك انطباع أن حسن روحاني لديه مصلحة سياسية بشان إعطاء نظرة ايجابية حول المباحثات لأنه يرغب في رؤية أحد حلفائه يُنتخب رئيساً لإيران في يونيو المقبل فأعتقد أن التصريحات الايرانية الإيجابية يجب أن تؤخذ على محمل الكثير من الحذر مقارنة بالتصريحات الامريكية.

وذكر جيسون أنه بالنسبة للعقوبات الخاصة بالإرهاب فأرى أن تصريحات عراقجي تركز على محمل العقوبات التي أعادت إدارة ترامب فرضها والتي تم ازالتها بموجب لاتفاق النووي وبالنسبة للعقوبات المفروضة على المصرف المركزي وشركة النفط الايرانية والأفراد والمؤسسات ستكون من أصعب القضايا في المحادثات أما بالنسبة للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بشأن الإرهاب فهذا له صلة بسلوك ايران الإقليمي وله صلة أيضاً إلى العودة إلى الاتفاق النووي.

ناجي وليد

اقرأ أيضا.. مندوب روسيا: لا نتوقع اختراقًا في المفاوضات النووية مع إيران قريباً

زر الذهاب إلى الأعلى