توك شو

خالد عكاشة : جماعة الإخوان تلعب دور القط أمام أردوغان

قال خالد عكاشة مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية بأن التنظيم اليوم يسكنه ويشعر بهالة فزع وليس قلقا عاديا وليس اضطراب مرحلي بقدر ما هو يستشعر بأنه أمام معضلة وجودية تهدد وجوده الحقيقي على الأراضي التركية.

وذكر خالد عكاشة بأن مسألة اللجوء الى جلسات التفاوض والحوار مع حزب هامشي مثل حزب السعادة أحد التكتيكات الإخوانية المعروفة والتي يستخدمها عادة باللعب على الحبال وكل الأطراف تتوقف على فرضيتان لا ثالث لهما بخصوص إصدار البيان الذي صدر عن جناح “إبراهيم منير” والذي وقعه بتوقيع لافت بكونه نائب المرشد العام برغم أنه المرشد العام الحقيقي هذه الدلالة واضحة بدلالة إصدار البيان تشير على هاتان الفرضيتان إما أن يكون هناك إشقاق ثالث تتعرض له الصفوف القيادية والمكون القيادي لجماعة الإخوان في مكتب الإرشاد الدولي أو المصري على السواء فهو نوع من أنواع تبادل الأدوار بأن يقوم جناح من الأجنحة وهو جناح “محمود حسين” والقيادة التابعة له مثل “همام علي يوسف” وكلاهما من القيادات البارزة التي حضرت الإجتماع مع حزب السعادة.

مناورات مفضوحة تقدمها جماعة الإخوان

وأردف خالد عكاشة بأن من ثم هناك تيار آخر يقوده “إبراهيم منير” يلعب دوراً تصالحياً ومناورات مفضوحة تقدمها جماعة الإخوان فلن تفلح المناورات المفضوحة على الإطلاق وخلفية البيان التي بدأت لهجته توضح الأمور.

واستكمل خالد عكاشة خلال استضافته عبر شاشة “سكاي نيوز عربية” مساء اليوم بأن البيان يعبر عن إنبطاح كامل من القيادات الإخوانية واستجداء للقيادات التركية ممثلة في الرئيس أردوغان وأركان حكمه وغيرهم فهذه المناورات مفضوحة بالفعل ولكنها السلاح الوحيد الأخير الذي يصد قيادات الإخوان نفسها أمام هذا المصير المجهول فهم يستشارون بقلق وجودي حول مصير المستقبل على الاراضي التركية.

وأوضح خالد عكاشة أن الأراضي التركية لها ميزتان رئيسيتان بالنسبة لهذا التنظيم أولها أنها تأوي العناصر الرئيسية والقيادات الأساسية للتنظيم الدولي
ثانيا ان الارص تستقبل استثمارات رئيسية وأيضا المحافظ المالية الكبرى لجماعة الإخوان التي ينفق منها التنظيم وهذا مهذذ كبير جداً يجعل جماعة الإخوان يلعبون على الاوراق المتاحة

واختتم خالد عكاشة حديثه بقوله : إن في بيان إجتماعات جماعة الإخوان مع حزب السعادة الذي وصفه بأنهم سيحافظون على الأمن الداخلي لتركيا وهي إشارة مبطنة أيضا بأنهم قد يمتلكون مخلب قط يلوحون به في وجه نظام أردوغان وأن امن تركيا عندما ذكر في بيان رسمي صادر من “إبراهيم منير” بأنه سيحافظ على أمن تركيا من المفهوم على كلام إبراهيم منير “أنني قادر على تهديد هذا الأمن” وهنا أقصد جماعة الإخوان من الممكن أن تقوم بالتكشير عن أظافرها في وجه هذا الإستقرار وتهديده طالما تم قوله بهذه الصيغة في الييان السابق.

ناجي وليد

اقرأ أيضا.. التفاصيل الكاملة لانقلاب الإخوان على أردوغان بعد بيانه الأخير

زر الذهاب إلى الأعلى