أزهري يتحدث عن ثواب إفطار الصائم خلال شهر رمضان

قال الشيخ أحمد علوان، إن إفطار الصائم وإطعام الطعام له ثواب عظيم، فكان أحد السلفيين يدعى “حماد بن أبي سلمة” يفطر ما لا يقل عن خمسمائة شخص.

وأردف “علوان”، أن الطعام المتبقي لا نلقية بالقمامة، ولكن يمكن إعطاءه للأشخاص المحتاجين عن طريق تغليفة بورق فويل، فذلك له ثواب عظيم.

وأضاف “علوان”، أن ما أعظم من إطعام شخص جائع بعد صيام دام أكثر من 15 ساعة، و في ذالك الموضوع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من أطعم أخاه لقمة حلوة لم يذق مرارة يوم القيامة”.

ثم أكمل أن الله عز وجل جعل للجنة ثمانية أبواب، كل باب له إسمه الخاص، فباب الصلاه يسمى باب الصلاه، وباب الجهاد يسمى باب الجهاد، ولكن باب الصيام سُمي باب الريان وذلك بسبب في الدنيا كان العبد جائع وظمئ ابتغاء مرضاة الله، فسيروية الله يوم القيامة، ليكون الجزاء من جنس العمل.

واستكمل “علوان” على قناة صدى البلد، أنهم قاموا بعمل ما يقرب من 35 ألف كرتونة للمحتاجين، وتم توزيعها على أكثر من 15 محافظة في مصر على 35 ألف أسرة، والكرتونة بها ما يقرب من 13 صنف، فكل من شارك في ثمن كرتونه واحده فله أجر كل الصائمين على مدى ما يقل من أسبوع.

كتبت/ منة الله حسين

اقرأ أيضا.. أدعية الصائم قبل الإفطار في رمضان

زر الذهاب إلى الأعلى