دراسة: عدد كبير من العاملين في الصحة يحتاجون لدعم نفسي

كتبت/ ياسمين الصباغ

عرضت فضائية “سكاي نيوز” اليوم تقريرًا يفيد بأن تأثير وتداعيات فيروس كورونا قد بدأت تظهر علي العاملين بالقطاع الصحي، حيث قال أكثر من 60% من العاملين بالقطاع في استطلاعات للرأي، أن الوباء أثر علي صحتهم العقلية، وأجهدهم إلي مستويات عالية دفعت جزءًا منهم إلي ترك وظائفهم.

وأفاد التقرير أيضًا أن هناك ما يقرب من ثلاثة وتسعون بالمائة من الممرضين والممرضات في الولايات المتحدة قد أبلغوا عن أعراض إجهاد مفرط، بسبب قلة النوم، وجزء منهم ظهر لديهم أعراض القلق والاكتئاب، مما أدي إلي استقالتهم من وظائفهم، كما سيتقاعد جزءًا منهم خلال السنوات المقبلة، وفي الوقت الحالي عدد كبير يغادر القطاع بسبب الضغط الذي تعرض له.

حيث أفاد أكثر من 10% فقط من العاملين بالقطاع الصحي، بأنهم حصلوا علي مساعدات نفسية بالإضافة إلي عدد من الوصفات الطبية، بينما قال نحو 20% أنهم بحاجة إلي مثل هذه المساعدات، ولكنهم لم يحصلوا عليها، وذلك لأنهم إما مشغولون ولا يستطيعون الحصول علي إجازة من العمل، أو لشعورهم بالخوف، او الإحراج، أو عدم القدرة علي تحمل تكاليف ذلك.

لكن هناك بعض المستشفيات بدأت تدرك أهمية هذه المشكلة، وقد أطلقت بالفعل برامج لمساعدة العاملين لديها علي تجاوز الأزمة النفسية التي سببتها كورونا، والتي أوصلت عدد منهم حد الانتحار، فقد انتحر عدد من مقدمي الخدمة الصحية خلال العام الماضي، لذلك تعتب خدمة الدعم مهمة، لمنع تكرار هذا الحادث ومحاولة التعرف علي الأشخاص الذين يمرون بأوقات عصيبة، وتقديم الدعم لهم.

ويعتبر الخوف من التعرض للفيروس، و إيصاله لأفراد الأسرة أحد أكبر الهواجس التي تقابل العاملين بالقطاع الصحي، بعد أن فقد عدد كبير منهم واحدًا علي الأقل من أفراد عائلتهم من دون أن يتمكنوا من التواجد معهم.

حقيقة توقف الدراسة بالمعاهد والجامعات وإلغاء الامتحانات

زر الذهاب إلى الأعلى