صحفي ليبي : السراچ أنهي مدته دون أن يكون حاكم فعلي لليبيا

 

علق “عز الدين عقيل ” كاتب سياسي ليبي على تصريحات وزير الخارجية التركي” مولود جاويش أوغلو” في مؤتمره الصحفي الذي عُقد اليوم ؛ للبحث عن حل للأزمة الليبية ، حيث قال”أوغلو” : أنهم متفقون علي خروج جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا ، لكن هناك اتفاق ثنائي بين ليبيا وتركيا ، يسمح لتركيا ببقاء قواتها في ليبيا .

و أردف أن ” أوغلو ” صرح بضرورة عدم الخلط بين القوات التركية والمرتزقة الأجانب في ليبيا ، لافتاً إلي أن قوات بلاده موجودة بموجب اتفاق مع حكومة “الوفاق الوطني الليبية” السابقة ، و أضاف “أوغلو”خلال مؤتمره مع نظيره الألماني في برلين أن تركيا وألمانيا تتفقان علي مغادرة جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا ، لكن وضع”أنقرا ” مختلف ؛ لامتلاكها اتفاق ثنائي مع الحكومة الليبية ، بشأن تمركز القوات التركية هناك .

 

قال “عز الدين عقيل” كاتب سياسي وليبي أنه يري من الناحية العامة أن الجيش الليبي يتمتع بشرعية البرلمان ، الذي هو السلطة الشرعية الوحيدة ، بينما سلطة السراچ الذي جاءت بالأتراك ، هي السلطة التي لن تتمتع بأي ثقة ، و لم يُمنح لها أي نوع من الشرعية ، مشيراً أن السراچ أنهي مدته دون أن يكون حاكم فعلاً لليبيا .

 

و استكمل أنه يري من الناحية الاستراتيجية أن العالم ما زال يمثل النفاق أمام ليبيا ، ويعتقد أن العالم لم يقرر بَعْدَ عودة الإستقرار إليها ، لافتاً إلي دول التنسيق حول ليبيا ، و هي مجموعة من الدول الكبري المساهمة فى حل الازمة الليبية مثل: الولايات المتحدة الأمريكية ، فرنسا ، بريطانيا ، تركيا ، روسيا ، لم تقم بوضع آليات محددة حتي الآن لخروج المرتزقة الأجانب من ليبيا .

 

ذكر عز الدين عقيل أن الأجانب المرتزقة موجودين في الأراضي الليبية لدي أطراف مسلحة ، و ليسوا لدي الأطراف السياسية ، وبالتالي لم يتم تحديد آلية خروجهم من ليبيا .

 

أنهي عز الدين عقيل كاتب سياسي ليبي مداخلته الهاتفية مع الإعلامية هديل عليان علي فضائية الحدث ، مشيراً إلي تصريحات سفير مصر لدي أنقرة سابقاً “عبد الرحمن صلاح” الذي قال : ربما تُؤخذ تصريحات وزير خارجية تركيا بشكل إيجابي حينما تحدث وزير خارجية تركيا بأن وجود المرتزقة في ليبيا ، بناءًا علي طلب من حكومة الوفاق ،و بشكل صريح طالبت تركيا بسحب هؤلاء المرتزقة ، و أكد عز الدين عقيل أن هذه القرارات ستندرج تحت قرارات ستتخذها الحكومة التركية لاحقاً في صالح ليبيا .

 

كتبت/ميريهان جمال

زر الذهاب إلى الأعلى