انفجار بناقلة نفط قبالة ميناء بانياس على السواحل السورية

أفادت وكالة سبوتنك الروسية، اليوم الاحد، بانفجار ناقلة نفط ترسو قبالة ميناء بانياس على السواحل السورية، ولم ترد معلومات عن وجود إصابات.
وأكدت الوكالة على أن ناقلة النفط كانت فارغة، ولم تكن تحمل على متنها أي من المواد النفطية أثناء الانفجار، مرجحا أن سببه يعود إلى عمليات صيانة مستمرة تجري على متنها منذ مدة، عقب تفريغها.
وقد نشب حريق على متن الناقلة أثناء عملية تفريغ حمولتها من شحنة نفط وصلت إلى البلاد، عبر مصب ميناء بانياس، قبل عدة أيام.
وقد أفاد موقع “روسيا اليوم”، باندلاع حريق في مصفاة حمص السورية، صباح اليوم الاحد، بسبب تسريب، مشيرا إلي أن فرق الإطفاء تعمل على إخماد الحريق.
ومن جانبه، قال مدير مصفاة حمص للوكالة العربية السورية للأنباء “سانا”، إن فرق الإطفاء تعمل على إخماد الحريق الذي نشب بوحدة التقطير ١٠٠ في مصفاة حمص، نتيجة تسريب من إحدى المضخات.
بدوره، أكد الدفاع المدني السوري على العمل على إخماد حريق المندلع في مصفاة حمص.
وفي السياق، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين أمنيين غربيين، الخميس، أن ضربات إسرائيل في سوريا تستهدف مواقع صنع صواريخ إيرانية.
وذكر المسؤولين أن إيران تتعاون مع نظام الأسد لإنتاج صواريخ في مواقع تحت الأرض، مؤكدين على أن تل أبيب ترى أن طهران تطور صواريخ بعيدة المدى.
كما نقلت رويترز عن مسؤولين إسرائيليين، بأن تل أبيب تستهدف اختراق إيران للبنية التحتية العسكرية في سوريا، لافتا إلى أنهم لا يهتموا بضرب كل الأهداف بسوريا إلا ذات الأثر الاستراتيجي.
وأكد المسؤولين الإسرائيليين على أنهم يريدوا منع إيران من امتلاك قاعدة بالقرب من حدودها، كما دمرت إسرائيل بالكامل قطاعات تحت الأرض لإيران في سوريا منها قاعدة “الإمام علي”
السيطرة على حريق ناقلة نفط قبالة سواحل سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى