البرلمان الإيراني: أجوبة ظريف حول التسريب الصوتي غير مقنعة

أكدت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، اليوم الاحد، عقب انتهاء اجتماعها مع وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، أن أجوبته حول التسريب الصوتي لم تكن مقنعة.
وقال نائب رئيس لجنة الأمن القومي، شهريار حيدري، إن “ظريف أكد للنواب أنه لم يكن يريد انتقاد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الراحل، قاسم سليماني، ولم يكن ينوي إحداث انقسام داخل إيران بشأن الانتخابات.
وأضاف: “سأل ثلاثة عشر نائبا وزير الخارجية عن الملف الصوتي، فأجاب ظريف أن المقابلة كانت مخصصة لنقل التجربة وأنه لم يكن على علم بنشرها”.
وأكد حيدري علي أنه “خلال الاجتماع تم التصويت على تشكيل لجنة تحقيق مع مركز الدراسات الاستراتيجية في الرئاسة لمعرفة ملابسات تسريب المقابلة”.
وأشار حيدري إلي أن ظريف أكد خلال الاجتماع عدم عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية.
وفي السياق، أكد عضو الهيئة الرئاسية في مجلس الشورى الإيراني، أحمد امير ابادي فراهاني، خلال الجلسة غير العلنية للمجلس اليوم الأحد على ضرورة ان تحافظ المحادثات النووية الجارية في فيينا على مصالح إيران.
وقال فراهاني إن الجلسة ناقشت المحادثات الجارية في فيينا بين إيران ومجموعة 4+1 وان رئيس المجلس قدم تقريرا بهذا الصدد، وفقا لوكالة الانباء الإيرانية.
وأضاف: إن موقف إيران ثابت بشأن رفع كافة انواع الحظر وان يثبت ذلك بالتجربة، داعيا فريق التفاوض الايراني الى اليقظة.
وأوضح فراهاني أن لقد علمنا انهم قسموا الحظر الى قسمين الأول يتعلق بالاتفاق النووي، والاخر فرض لدواعي اخرى، في حين ان موقف إيران هو رفع انواع الحظر وازالة كل العراقيل التي تواجه المنتجين والمصدرين الايرانيين.
ومن جانبه، وصف رئيس لجنة الامن القومي في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النوري، التسريب الصوتي لوزير الخارجية محمد جواد ظريف بالحادث المرير.
وقال النوري: إن التسجيل المسرب جعل روسيا والصين تتخليان عنا في محادثات فيينا، مضيفا إن تصريحات ظريف أظهرت الحقد تجاه قاسم سليماني، وفقا لموقع إيران إنترناشيونال.
جمهوريون يخططون لاستجواب كيري حول تسجيلات ظريف المسربة

زر الذهاب إلى الأعلى