«ماكرون»: متمسكون بأمن إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها في إطار القانون الدولي

اكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تمسك بلاده بأمن اسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها في اطار القانون الدولي .

وقال ماكرون خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة : نشعر بالقلق إزاء تصاعد العنف بين الفلسطينيين والاسرائيليين وندعو الى التهدئة .

كما طالب الرئيس الفرنسي نتنياهو بحماية السكان المدنيين في غزة .

وتصاعدت حدة الاشتباكات بين قوات الاحتلال الاسرائيلي وعدد من الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ صباح اليوم الجمعة ما ادي الى سقوط 5 شهداء حتي الان .

وحسب قناة روسيا اليوم ، اندلعت المواجهات في مختلف أرجاء الضفة، منها الخليل وبيت إيل وبيت لحم وسلفيت وقلقيلية وطولكرم وأريحا ونابلس وسط اطلاق كثيف للرصاص الحي صوب المتظاهرين الفلسطينيين .

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي لـ 122 شهيدا .

وأشارت المصادر إلى أن من بين الشهداء 31 طفلا، و20 سيدة، و900 إصابة بجروح مختلفة، والعشرات منهم بحالة الخطر.

واندلعت بعد ظهر اليوم الجمعة مواجهات جديدة بين عدد من الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة دير نظام شمال شرق رام الله ما ادي الى اصابة شقيقين بالرصاص الحي واخرون بحالات اختناق .

وقالت مصادر محلية : إن  جنود الاحتلال قمعوا مسيرة انطلقت في البلدة للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والانتهاكات التي تشهدها القدس وداخل أراضي العام 48.

وأضافت :  أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب الشبان، ما أدى لإصابة شقيقين بالرصاص الحي، أحدهما في الظهر والآخر في الرجل، إضافة لعشرات المصابين بحالات اختناق.

وأوضحت أن الجريحين تم نقلهما إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله لتلقي العلاج .

وفى وقت سابق أفادت وكالة الانباء الفلسطينية بإصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع جراء اقتحام قوات الاحتلال لبلدة جينصافوط، شرق قلقيلية.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان مساء اليوم الخميس قولهم : إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق، واندلاع مواجهات مع شبان القرية، وما تزال المواجهات مستمرة حتى إعداد الخبر.

الى ذلك وأعلنت رئاسة مجلس الامن الدولي تأجيل الاجتماع الطارئ المقرر عقده غدا الجمعة بشأن الوضع في فلسطين بسبب عدم توصل اعضاء المجلس لاتفاق بعد .

وقالت الخدمة الصحفية لرئاسة مجلس الأمن الصينية في بيان لها اليوم الخميس : “لن يكون هناك اجتماع لمجلس الأمن الدولي غدا، حيث لا يتمكن أعضاء مجلس الأمن التوصل إلى توافق”.

في حين برر مصدر مسؤول في الامم المتحدة أن سبب التأجيل يرجع إلى ان “الولايات المتحدة اعترضت على عقد اجتماع غدا الجمعة لبحث الأوضاع في منطقة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأضاف المصدر أن المناقشات جارية بشأن عقد اجتماع محتمل في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

وكانت تونس والصين والنرويج اقترحت عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة، لبحث التصعيد.

الإليزيه: ماكرون سيحضر جنازة الرئيس التشادي الراحل

زر الذهاب إلى الأعلى