بايدن يعلن عدم قبوله لأي تجاوزات علي الحق الفلسطيني بالرغم من دعمه لإسرائيل

 

اكد “محمد عز العرب” رئيس وحدة الدراسات العربية والاقليمية بمركز الاهرام ان الهدوء مقابل الهدوء هي صيغة مقبولة بين الطرفين، وبالرغم من ان اسرائيل تنفي انها تتوغل في فلسطين،الا أنها تدرك أن هذه التصرفات الهمجية ستسبب المزيد من التصعيد، ولابد ان تقبل اسرائيل بالتدخل الدولي .

واستكمل عز العرب ان هذا التصعيد بسبب ان الطرفين يحاولون ان يبعثوا برسائل الي اتجاهات مختلفة في نتنياهو و يوجه رسالة إلى الجانب الإسرائيلي أن يتصدي لهجمات حركة حماس، وغزة توجه رسالة انها قادرة على مواجهة اسرائيل، ولكن علي عكس ذلك فحتي الان بلغ عدد الاصابات في غزة 122 بينهم 31 طفل و 20 امرأه وهذه تجاوزات لا يسمح بها من قبل اسرائيل.

ومن جانبه بيَّن “فادي شاهين” أستاذ بمعهد العلوم أن تصريحات فرنسا كانت واضحة جدا تجاه القضية الفلسيطينة وذلك يرجع في الغالب إلي أن فرنسا لها ممتلكات وكنائس في القدس لا ترغب ان تقع تحت ايدي الاسرائيلين.

 

ومن الجانب الأمريكي وضح ” لينكن بلوم فليد” دبلوماسي امريكي سابق في برنامج غرفة الاخبار علي فضائية اكسترا نيوز ان الرئيس بايدن عمل في مجلس الشيوخ لعقود ويفهم السياسة في واشنطن جيد جدا واعتقد انه سيعمل بشكل دبلوماسي، ولابد ان تتوخي اسرائيل الحذر من عملية الاستيطان والابتعاد عن مثل هذا العمل الشنيع وتضاف أنه يجب عليها التوقف عما تقوم به في حي الشيخ جراح ، مشيرا إلي أنه بالرغم من ان امريكا تدعم اسرائيل الي انها تتقيد بالقوانين الدولية والحقوق الفلسيطينة والفلسطنين.

كتبت: روان الصداق

زر الذهاب إلى الأعلى