هل نفذت واتساب وعدها بتعطيل الخدمة عن من رفضوا التحديثات الجديدة؟

 

يعد تطبيق واتساب من أكثر التطبيقات التي يتم استخدامها من قبل الكثير من الأشخاص يقدر عددهم بالملآين في الدول المختلفة حول العالم ، حيث يتميز ذلك التطبيق بأنه يقدم خدمات يحتاج إليها خلال العصر الحديث بهدف تسهيل التواصل عن البعد بين الجميع ،وذلك من إرسال الرسائل الإلكترونية.

و أيضا إجراء المكالمات الصوتية و مكالمات الفيديو بالإضافة إلى أن ذلك التطبيق يمنح ميزة التشفير التام لتلك الرسائل بين طرفي المحادثة، بحيث تكون معلومة فقط للمرسل والمرسل إليه وذلك ضمن سياسية الإستخدام وخلال الفترة الماضية تغيرت عدة أمور.

وذلك من كون التطبيق أصبح ملك شركة “فيسبوك ” ، وأيضا سياسية الإستخدام السابقة سوف تتغير من إمكانية حصول التطبيق على جميع معلومات المستخدمين حيث أن الرسائل لن تخضع للتشفير التام وبدأ إرسال رسائل من قبل التطبيق.

تفيد بأنه بدءً من موعد محدد سيتوجب من قبل المستخدم قبول رسالة الموافق على سياسة الإستخدام الجديدة وهو الأمر الذي أغضب الكثير من مستخدمين التطبيق وجعلهم يلجؤن إلى استخدام تطبيقات آخرى مشابه تمنح سياسة الخصوصية من التشفير للرسائل بين طرفي المحادثة.

وهو الأمر الذي جعل التطبيق يقوم بإرسال رسائل تفيد بأن سياسية الخصوصية ستظل باقية وأن هذا لن يحدث ، ومن ثم تم تحديد موعد جديد من قبل التطبيق خاص بقبول رسالة الموافقة على إمكانية الوصول إلى جميع بيانات ومعلومات ورسائل المستخدم وإلا سيتم وقف الحساب الخاص بالمستخدم من قبل التطبيق.

تغير سياسية الخصوصية من واتساب
تغير سياسية الخصوصية من واتساب

تغير سياسية الخصوصية من واتساب

أعلنت شركة واتساب خلال الفترة الماضية بأنها قامت بتحديد موعد جديد وذلك حتى يتم قبول الرسائل الخاصة بتغير سياسية الخصوصية وذلك من قبل جميع مستخدمين التطبيق وفي حالة عدم قبولها سيتم وقف الحساب وذلك من عدم إمكانية إرسال الرسائل إلى جهات الإتصال من الاصدقاء.

ممن هم أيضا يستخدمون ذلك التطبيق ولن يتمكن المستخدمين من إجراء المكالمات الصوتية وأيضا مكالمات الفيديو، وكان ذلك الموعد الجديد حتى يتم قبول رسالة إتاحة وصول التطبيق إلى بيانات ومعلومات المستخدم وأيضا الرسائل كونها لن تكون محمية بخاصية التشفير التام هو 15 مايو 2021.

و أمس الجمعة والموافق 12 مايو تم إرسال رسائل للمستخدمين ممن لم يوفقوا على سياسية الإستخدام الجديدة خلال الفترة الماضية بأنه بدء من ذلك الموعد الذي تم تحديده وهو منتصف الشهر الجاري لن يتمكنوا من الحصول على كافة الخدمات التي يقدمها تطبيق واتساب.

حيث أن الحساب لن يتوقف بشكل كلي ولكن جزئي وذلك ضمن مهلة تقدر ب أسابيع حتى يتم الموافقة على تلك الرسالة وذلك للحصول على كافة الخدمات التي يقدمها واتساب للمستخدمين وذلك ضمن التوقف بشكل تدريجي.

تغير سياسية الخصوصية من واتساب
تغير سياسية الخصوصية من واتساب

كيفية استخدام تطبيق واتساب خلال التقيد التدريجي

مميزات مختلفة يحصل عليها مستخدمي تطبيق واتساب ولكن بعد حلول الموعد الذي تم الإعلان عنه لقبول رسالة سياسية الخصوصية الجديدة من قبل المستخدمين ، فإن التطبيق سيقوم بإيقاف حساب جميع المستخدمين ممن لم يقوموا بالموافقة على رسالة توقف خاصية التشفير التام للرسائل.

ولكن بشكل تدريجي وذلك بداية من توقف بعد الخدمات التي يقدمها تطبيق وذلك من الضغط على رسالة متكررة تفيد بوجوب الموافقة على السياسة الجديدة من التطبيق وذلك لإستمرار الإستخدام ، ومن ثم في حالة عدم موافقة المستخدم خلال تلك المهلة والتي تقدر بأسابيع سيتوقف إمكانية إرسال الرسائل.

وبعدها إجراء المستخدم للمكالمات الصوتية وأيضا مكالمات الفيديو وفي نهاية تلك المهلة وذلك من انتهاء تلك الأسابيع لن يتمكن المستخدم من الوصول إلى جهات الإتصال أو حتى الإجابة على الرسائل المرسلة إليه من خلال التطبيق وبعد ذلك لن يتمكن حتى من تحديث التطبيق.

ضمن الأمر الذي يسبق مباشرة التوقف التام ، وذلك كون المستخدم لم يوافق على اتفاقية الإستخدام الجديدة ، وذلك بناء على إحدى الصحف البريطانية وهي صحيفة الغارديان.

تغير سياسية الخصوصية من واتساب
تغير سياسية الخصوصية من واتساب

إقرأ أيضا:

واتساب يفاجئ مستخدميه بميزة جديدة في الرسائل الصوتية

التطبيقات البديلة لواتساب

عندما أعلن تطبيق واتساب عن تغير اتفاقية الإستخدام بداية العام الحالي ، وذلك من توقف التشفير من قبل التطبيق للرسائل و أيضاً إمكانية الوصول إلى معلومات وبيانات العميل بالإضافة إلى مشاركتها مع التطبيقات والشركات الأخرى أدى ذلك إلى غضب كبير من مستخدمي التطبيق.

ممن بدورهم قام باللجؤ إلى تطبيقات أخرى تقدم نفس الخدمات ولكن مع وجود خاصية حماية بيانات المستخدم وهو الأمر الذي دفع التطبيق إلى إرسال رسائل للمستخدمين بأن ذلك حماية الخصوصية من قبل التطبيق لن تتغير وأن جميع الرسائل بين الطرفين تخضع للتشفير التام.

ولن يتم تداولها مع منصات أخرى أو الوصول إليها ، ولكن وبعد الإعلان عن استمرار الأمر من تغير اتفاقية الإستخدام ووجوب قبول الرسالة التي تتطلب موافقة المستخدم على تلك اتفاقية الإستخدام الجديدة حتى يستمر التطبيق في العمل.

فإن ذلك سيدفع الكثير من المستخدمين ممن يريدون حماية بياناتهم ومعلوماتهم من أن تظل سرية بين طرفي المحادثة فقط، إلى تحميل تطبيقات جديدة تقدم خاصية التشفير التام للرسائل وذلك بعد تغير تطبيق واتساب سياسية الإستخدام.

زر الذهاب إلى الأعلى