من هو الرجل الذي صفع ماكرون بالقلم.. وما هي عقوبته؟

مازال خبر تعرض الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للصفع أثناء جولته في منطقة لادورم الفرنسية أكثر ما يشغل بال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك من أجل معرفة من الذي فعل ذلك بالتزامن مع انتهاء رجال المباحث والسلطات القضائية الفرنسية التحقيق مع الشاب.

من هو الرجل الذي صفع الرئيس الفرنسي ماكرون؟

وتبين من خلال التحقيق أن الذي فعل ذلك بالرئيس الفرنسي هما شابين يبلغان من العمر 28 عاماً، أحدهما قام بصفه الرئيس الفرنسي وهو يدعى «داميان تي»، والآخر الذي قام بالتصوير يدعى «آرثور»، ويخضع كلامها لتحقيق حول تهمه الاعتداء الجسدي على الرئيس، حيث أنه قرر احتجازهما لدى الشرطة لمدة 48 ساعة، لحين إصدار حكم قضائي بحسبها.

وقيل في بعض المواقع الإخبارية الفرنسية، أن داميان وهو الرجل الذي ضرب الرئيس الفرنسي بالقلم، هو شاب يتباهى عبى صفحاته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي بشغفه برياضة المبارزة بالسيف على طريقة العصور الوسطى، كما أنه يتابع عشرات الروايات من عالم اليمين المتطرف.

كما له صور كثيرة عبر صفحته الشخصية على موقع «إنستجرام» وهو يظهر مرتديا دروعا خاصة بالعصور الوسطى ويقود المعارك بالسيف، نظرا لأنه يرأس جمعية للفنون القتالية الأوروبية التاريخية في مقاطعة دروم.

أما على صفحته عبر موقع فيسبوك وهي تحت اسم مستعار له، اظهر الشاب تعاطفا مع بعض الشخصيات اليمينة المتطرفة بالرغم من عدم نضاله في اي حزب سياسي أو أنه يتبع إلى شخصية سياسية معينة من اليمين المتطرف.

كما أنه مشترك في حسابات لعدة لشخصيات تتبنى الفكر المتطرف وتحظى بشعبية لدى جمهور الشباب.

وفي هذا السياق، قالت مصادر أنه أجرى للشابان فحص للكحول، وجاءت النتيجة إيجابية.

صفع ماكرون بالقلم

ما عقوبة صفع الرئيس الفرنسي ماكرون؟

قالت الصحف الفرنسية أن عقوبة صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تصل إلى 3 سنوات في السجن كحد أقصى وغرامة قدرها 45 ألف يورو، وذلك بتهمة «العنف المتعمد ضد شخص يتولى السلطة العامة».

وكان قال ماكرون إن الحادثة «فردية»، فيما اعتبرها رئيس الوزراء جان كاستكس أنها تمثل استهدافاً للديمقراطية.

تفاصيل صفع الرئيس الفرنسي ماكرون

وكان تداول عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي وأيضا المواقع الإخبارية، مقطع فيديو يظهر لحظة تعرض الرئيس الفرنسي ماكرون لمحاولة اعتداء أثناء جولة داخلية قام بها اليوم الثلاثاء مع حشد من الناس في منطقة دروم الفرنسية، وتحيته لتلك الجماهير التي اجتمعت للقائه.

وظهر في المقطع رجل بقميص أخضر ونظارة وكمامة، وهو يهتف ويقول «تسقط الماكرونية» بينما كان ماكرون يتوجه للحديث إلى أحد الأشخاص الذي كان يقف خلف حاجز حديدي، قبل أن يقوم الأخير، ثم قام بعدها بصفع ماكرون على الوجه.

ليتدخل أفراد الأمن بسرعة لجذب الرجل إلى الأرض وإبعاد ماكرون عنه، وقاموا بإلقاء القبض عليه فور وقوع الحادث هو وشخص آخر، ولم يتم الكشف عن هويتهم حتى الآن.

وجذب الشاب الفرنسي انتباه الجميع بصرخة تعود للعصور الوسطى وهي «مونتجوي، سان دوني» التي كانت صرخة حرب ملكية في العصور الوسطى ، ومنذ ذلك الحين أصبحت شعارا لليمين المتطرف.

صفع ماكرون بالقلم

ما عقوبة صفع الرئيس الفرنسي ماكرون؟

قالت الصحف الفرنسية أن عقوبة صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تصل إلى 3 سنوات في السجن وغرامة قدرها 45 ألف يورو بتهمة «العنف المتعمد ضد شخص يتولى السلطة العامة».

رؤساء تعرضوا للضرب والصفع قبل ماكرون

ويذكر أن ماكرون، ليس هو الرئيس الأول الذي تعرض للضرب باليد أو بوسيلة أخرى أمام أنظار وسائل الإعلام، حيث سبقه آخرون، أبرز هؤلاء، الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، حينما قذف بحذاء في مؤتمر صحفي ببغداد عام 2008، كما تعرض رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك للاعتداء داخل البرلمان، في عام 2015، وأيضا رئيس وزراء فنلندا السابق، يوها سيبيل، والمستشار الألماني السابق هيلموت كول، وكذلك رئيس الحكومة الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

تفاصيل صفع الرئيس الفرنسي ماكرون بالقلم

زر الذهاب إلى الأعلى