بأقلامهم

حاتم الدالي يكتب : العظة التي نأخذها من فيروس كورونا


المتابع للأمور والأحداث بشكل جيد فإنه اطلع بالطبع على الأخبار الواردة عن وفاة لواءين من قيادات القوات المسلحة المصرية بسبب الوباء اللعين المنتشر في العالم كورونا، فقد توفي اللواء أركان حرب في الجيش المصري شفيع عبد الحليم، فجر الاثنين، متأثرًا بإصابته بالوباء الملعون فيروس كورونا المستجد وجاء ذلك بسبب مشاركته في جهود مكافحة انتشار الفيروس المستجد، وتعد هذه هي الحالة الثانية للوفيات بين قادة الجيش المصري، في أقل من 24 ساعة، حيث أعلن، مساء الأحد وفاة اللواء خالد شلتوت رئيس أركان إدارة المياه بالهيئة الهندسية للجيش المصري، وجاء ذلك دون نواح أو مظلومية من قبل القوات المسلحة.

“سيادتك” تنتقد وكأنك تنزع عنهم الصفة البشرية، فالبعض مشكلته أنهم لم يصابوا أثناء أعمال المكافحة للمرض لكنهم أصيبوا أثناء أدائهم لأعمالهم أو المكافحة، ولم أرى أحدا تحدث أن الدولة تتعامل بحكمة مع الأمر حتى لا يصاب المجتمع بالهلع وخاصة الجنود المطلوب منهم العمل و”سيادتك” بمنزلك على جهازك تكتب وتنتقد وتسئ، “سيادتك” تتحدث عن كذب البيانات فلما لا تطالعنا عنها وأنت بمنزلك عن الحالات التي رصدتها “سيادتك” شخصيا بمنزلك أو شارعك أو قريتك أو مدينتك، اهدأوا وإلزموا بيوتكم كإجراء احترازي وادعوا الله ببيوتكم وانتبهوا لأسركم وأطفالكم، قد يكون هذا البلاء والابتلاء قصد به الله خيرا أن تنتبهوا لأسركم التي هجرتوها لتكون تلك هي العظة التي نأخذها من فيروس كورونا وابتلاء الله لنا وللعالم أجمع بعد انتهاء ذلك الوباء اللعين بحول الله دون تأثر البشرية جمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق