مهندس نظام التحكم بمسبار الأمل: أخبار حلوة خلال أيام

قال المهندس إبراهيم عبدالله المدفع مهندس نظام التحكم بمسبار الأمل وقائد فريق أنظمة التحكم، إنه شعر بالفرح لدى وصول المسبار إلى كوكب المريخ، لكنه لم يكن فرحا غامرًا، مشددًا على أن فريق العمل بذل مجهودًا كبيرًا طيلة 7 أشهر، وهو ما جعله متوقعًا هذه النتيجة بسبب العمل الدؤوب الذي جرى بذله.

مسبار الأمل الإماراتي.. أول إنجاز عربي غير مسبوق
وأضاف عبدالله في تصريحات برنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، مع الإعلامي محمد الشاذلي، والإعلامية هدير أبو زيد: “لاحظنا حب الناس وحماسهم لهذا الأمر وهو ما زاد فرحتنا بشكل أكبر، والمسبار سوف يبقى في المسار لمدة شهرين، ثم ينتقل إلى المدار العلمي، وعندها ستبدأ عملية الحصول على البيانات وتخزينها”.
وتابع مهندس نظام التحكم بمسبار الأمل وقائد فريق أنظمة التحكم: “بداية من شهر إبريل حتى سبتمبر سوف نفحص سلامة الأجهزة العلمية ونتاكد من سلامة البيانات، وفي شهر سبتمبر سنبدأ إرسال هذه البيانات إلى المجتمع الدولي لبدء البحث بخصوص كوكب المريخ، وننتظر أيام قليلة للتصريح حول النتائج التي توصلنا إليها حتى الآن .. انتظروا بعض الأخبار الجميلة عن ما توصلنا إليه من بيانات ومعلومات”.
وأردف: “نحن نبعد عن الأرض ما يقارب 493 مليون كم، لهذا السبب فإن أي إرسال أي بيانات قد يستغرق 11 دقيقة، وإعادة البيانات إلى الأرض يستغرق 11 دقيقة أخرى، أي أن 22 دقيقة تستلزم إرسال أمر من المحطة الأرضية ذهابا وإيابا، لذلك كانت عملية دخول المسبار في المريخ ذاتية، وبالتالي كان ذلك أحد أسباب توترنا أثناء هذه العملية لأننا لم نستطع القيام بأي شيء إذا حدث أي أمر غير متوقع”.

 

 

مسبار الأمل مهمة علمية عربية لمراقبة التغيرات المناخية

زر الذهاب إلى الأعلى