الرئيسيةالبحث عن الحقيقة

” قميص خاشقجي ” .. تقرير ال” CIA ” حول مقتل الصحفي السعودي .. ” يبلوه ويشربوا ميته “

- الذئب الأمريكي يهرول عبثاً خلف لافتات حقوق الانسان .. جرائم واشنطن الحقوقية يندي لها جبين الانسانية .. غايتهم دنيئة

يبدو أن تقرير المخابرات الأمريكية ” CIA ” حول قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي يستحق ان يطلق عليها ” قميص خاشقجي ” ، اسوة بـ ” قميص عثمان ” ، ويقصد هنا من وراء ” قميص عثمان ” وفقاً لاحداث التاريخ التحريض واثارة الفتنة وفقاً للاهواء والمصالح الشخصية ” ،،وقميص عثمان هي عبارة تاريخية دارجة في الصحافة وعلى ألسن الناس ، تجسد مفهوم اجتماعي له جذور تاريخية ، حيث بدأ هذا المصطلح عندما استخدم الأمويون مقتل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وارضاه ، كذريعة لمعارضة سيدنا علي بن الي طالب رضي الله عنه وارضاه ، واغتنام السُلطة ، حيث تروي الروايات أن الأمويين أخذوا فعلاً قميص عثمان بن عفان الي بلاد الشام ورفعوه في حروبهم ، لتحقيق غايات دنيوية ، لذا نلحظ اليوم ومع مر العصور والتاريخ ، يُقال جملة ” قميص عثمان ” ، لكل شخص أو جهة تستخدم اسلوب التحريض والفتنة والاثارة . من أجل تحقيق غايات وأهداف شخصية .

تسلسل الأحداث

ومع تسلسل الأحداث ومجرياتها نلحظ التشابه الواضح في واقعة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ، حيث تستخدم الواقعة في التحريض والاثارة ، ضد المملكة العربية السعودية ، وضد الامير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي .

حيث أكد المحلل والكاتب السعودي عبد الرحمن اللاجم : لقد قلناها سابقاً ، سيتخذون من قضية المرحوم جمال خاشقجي ” قميص عثمان ” يستخدمونها للابتزاز السياسي ، لا تعنيهم العدالة بأي شكل من الأشكال ، واردف اللاجم : قضية خاشقجي انتهت بحكم قضائي بات ، وأخذ المتورطون فيها عقوبتهم ، وطوي الملف كبقية القضايا الجنائية ، التي لا يمكن أن تظل مفتوحة بلا نهاية ولن يستطيع أحد بعثها .

وأيده في الرأي حمد الماجد الكاتب الصحفي بجريدة الشرق الاوسط وعضو مركز الملك عبد الله العالمي لحوار الاديان قائلاً : الذئب الأميركي لا يهرول عبثاً خلف ⁧‫مقتل جمال خاشقجي‬⁩ رحمه الله ، فله مآرب أخرى ، مشدداً علي ان لافتة حقوق الإنسان أيضاً ” قميص عثمان ” ، ومن السهولة نقض خياطته بعشرات الحالات الإنسانية التي اُنتهكت فيها حقوق الإنسان في الداخل الأميركي وخارجه ، ولم يهرول الذئب الأميركي خلفها ، حيث لاغايات دنيئة تستحق الهرولة .

يستهدفون كل وطن

حيث قال الدكتور أمجد طة الرئيس الاقليمي للمركز البريطاني لدراسات وابحاث الشرق الاوسط : لقد هاجموا السعودية امس بتقارير أمريكا ، واليوم يهاجمون ⁧‫الرياض الان‬⁩ بصواريخ إيران ، وقبلها هاجموا الإمارات وأساءوا للشيخ محمد بن راشد ، بعدها هاجموا محمد بن سلمان اي الأمر واضح ، فهم يستهدفون كل وطن وقائد عربي يرمز للنجاح والسلام ، لذا من واجبنا الوقوف مع عروبتنا وقيادتنا العظيمة ، واردف امجد طه مغرداً : الشعب والأمة معك يا بن سلمان ولن نخذلك ، فالصورة باتت واضحة والرسالة أصبحت قوية ، ومن لم يفهم اليوم لن يفهم غداً ، ومن هاجم واستهدف السعودية و قيادتها سيدفع الثمن غالياً وغالياً كداً ، وواصل الرئيس الاقليمي للمركز البريطاني لدراسات وابحاث الشرق الاوسط تغريداته قائلاً : جميع دول مجلس التعاون اعلنت عن تضامنها مع المملكة العربية السعودية ما عدا نظام قطر ، وتساءل طه مستغرباً : لماذا كل هذا الصمت و التأخير في الإنضمام للموقف الخليجي و العربي بتأييدها لموقف الخارجية السعودية من التقرير الأميركي ؟ ، ورفض أي محاولات لاستغلال قضية خاشقجي أو التدخل في شؤون الداخلية ، واختتم تغريدات وقال : نحن قومٌ نقيس عروبتك بحبك للمملكة العربية السعودية ، إن واليتها واليناك و إن عاديتها دقينا خشمك بالتراب .

وعلي ذات الصعيد قال رجل الاعمال المصري المقيم في لندن اشرف السعد : ‏وحدة الشعب السعودي خلف قائده شئ مألوف ، وليس جديد على الشعب السعودي الذي اعلن امس ان الشعب كله محمد بن سلمان ، وقال الشعب السعودي ايضاً ⁧‫: كلنا محمد بن سلمان‬⁩ ، لكن الذي اذهل العالم وقفة الشعب المصري عن بكرة ابيه خلف السعودية ، وقيادتها ومطالبة الشعبيين قادتهم بنفخ بايدن مرة اخرى مثل نفخه وهو نائب .

واضاف اشرف السعد ساخراً : نفسي الامير ⁧‫ محمد بن سلمان‬⁩ يخرج على الهوا ، ويقول لبايدن اعلى مافى خيل ابوك اركبه ويحط نقطة ومن اول السطر ، وياريت يشوف المصريين امبارح قالوا ⁧‫ : كلنا محمد بن سلمان‬⁩ ، وكلمة زي دي هاتشفي صدورهم ، وتابع السعد : واحب اطمنه ان الرئيس ⁧‫السيسي‬⁩ شغال نفخ بكل القوة الغاشمة ، وبيضرب بتوع بايدن على قفاهم كل يوم .

قميص عثمان

وغرد حساب علي تويتر يحمل اسم ابراهيم المنيف بائلاً : يريدون أن يجعلوا من قضية جمال خاشقجي ” قميص عثمان ” ، ولكن لن يستطيعوا مع السعودية صبراً ، محمد بن سلمان قالها وبكل صراحة ، إذا عندكم شيء قدموه ” وواقعياً لو عندهم شيء كان قدموه من زمان ” ، لذلك تقرير CIA ” بلوه واشربوا ميته ” ، وكلنا محمد بن سلمان‬⁩ بأنفسنا ودمائنا .

واضاف ساسي عادل مغرداً : يحاول بايدن ان يتخذ من مقتل خاشقجي ” قميص عثمان ” للتدخل في الشؤون الداخلية السعودية وممارسة الضغوط والابتزاز السياسي ضد المملكة بطريقة مختلفة عن ترامب الذي استطاع بطريقته الخاصة و الفريدة ان يتحصل على كل ما أراد، وتابع ساسي متسائلاً : هل ستقف المملكة العربية السعودية كلها وتضع حد لهذا الابتزاز الامريكي الأرعن ؟ .

فهد بن هذيل : كلنا محمد بن سلمان‬⁩ ، وجو بايدن وادارته يريدون ان تكون قضية خاشقجي قميص عثمان لابتزاز المملكة العربية السعودية، لإجل ملفات وقضايا ليست لها علاقة بقضية جمال خاشقجي ، واردف فهد بن هذيل : السياسيون الامريكيون لاتهمهم العدالة ، ولا يهمهم خاشقجي بأي شكل من الاشكال ، وقطعاً القيادة السعودية ستجعل هؤلاء الانتهازيين يندمون على تطاولهم .

اقرأ أيضا.. محمد بن سلمان قتل جمال خاشقجي .. والدليل ” قالوله ” !!

زر الذهاب إلى الأعلى