توك شو

محامى ضحية فيرمونت يهاجم تقرير ” هيومن رايتس ” المضلل

قال الدكتور محمد حمودة المحامى الدولى و محامى ضحية فندق فيرمونت إن بيان “هيومن رايتس ” عن القضية به 3 أكاذيب و يجب الرد لأنها معلومات مغلوطة وهذا ليس معناه مهاجمه المنظمة نفسها وإنما مهاجمة من ينقل لها المعلومات سواء الإخوان المسلمين أو غيرهم .

وأضاف محمد حمودة فى مداخلة هاتفية لبرنامج ” الحكاية ” المذاع على فضائية ” ام بي سي مصر ” أن قضية فتاة الفيرمونت قضية وحشية و حقيقية ولكن بيان منظمة حقوق الإنسان لم تهتم بالقضية وإنما أهتمت بالهجوم على النيابة العامة المصرية و إظهارها على انها متقاعسة عن أداء عملها لذلك كتب بيان يرد على بيان المنظمة و على الأفتراءات .

وأكد محمد حمودة ان النيابة العامة المصرية فى قضية فتاة الفيرمونت لم تقصر فى أداء دورها بل ادته بمنتهى الشفافية المطلقة و الدولة هى التى تصدت للقضية و المجلس القومي للمرأة فى مصر بنفسه من تقدم بالبلاغ للنائب العام وأيضاً تشريع حماية الشهود ظهر فى مجلس الشعب خلال 48 ساعة فقط و بناءً على ذلك أسم الفتاة لم يتداول حتى الان و غير معروف فالدولة قامت بدورها على أكمل وجه فى حماية الفتيات من التحرش الجنسي و من الأغتصاب .

وأشار محمد حمودة أن النيابة العامة المصرية أستطاعت رغم هروب ثلاثة من المغتصبين خارج مصر إلى بيروت أن تعيدهم ليتنفذ بهم الحكم وكان من الأفضل لمنظمة حقوق الإنسان أن تناشد الدول التى يختبيء بها باقى المجرمين المتهمين فى هذه القضية مثل أمريكا بتسليمهم للنيابة العامة المصرية ، النائب العام بنفسه يرسل لهيئات التعاون الدولى منذ 6 أشهر يناشد بتسليم المجرمين المغتصبين بيروت أستجابت و إنما من يختبئ منهم فى أمريكا لم يتم تسليمهم .

وأوضح محمد حمودة أن على منظمة كبيرة مثل منظمة ” هيومن رايتس ” أو ” منظمة حقوق الإنسان ” بعد تلقيهم الاخبار من الإخوان المسلمين الذين يريدون تشويه السلطة المصرية أن يتحروا الدقة قبل كتابة أى بيان و إرساله للأمم المتحدة و يفتروا على القضاء المصري و النيابة العامة .

اقرأ أيضا.. النيابة العامة تدعو لتفعيل دور المجتمع الايجابي والمساعدة في تحقيق العدالة في واقعة «فتاة الفيرمونت».. إليكم التفاصيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى