الآنعربى و دولى

العراق: سيتم الانتهاء من دفع تعويضات حرب الخليج للكويت خلال أشهر

أكد مظهر محمد صالح المستشار المالي لرئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، اليوم الثلاثاء، على أنه سيتم الانتهاء من دفع تعويضات حرب الخليج للكويت خلال أشهر.

وأشار المستشار المالي للكاظمي إلى أنه متبقي نحو 2,5 مليار دولار من أصل 52 مليارا من تعويضات حرب الخليج.

وعلى صعيد آخر، استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني اليوم السبت، وزير الداخلية في الحكومة الاتحادية العراقية عثمان الغانمي.

العراق: مقتل ٦ من الحشد العشائري بسيارة مفخخة غرب الأنبار

ونقل موقع السومرية نيوز بيان المكتب الاعلامي لحكومة الاقليم تلقته كردستان “قال انه تم التباحث حول سبل تعزيز التنسيق الأمني المشترك بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، ولا سيما فيما يتعلق بالهجوم الصاروخي على أربيل، والذي تم التوصل إلى نتائج جيدة بشأنه نتيجة للتنسيق الجيد بين الجانبين”.

وثمّن بارزاني جهود وزير الداخلية في حل المشاكل، وأشار إلى أن سياسة التغيير الديمغرافي والاعتداءات ضد المواطنين الأكراد والاستيلاء على أراضيهم، لا تزال متواصلة في كركوك وباقي المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم، وقال إن هذا الوضع غير الطبيعي واللادستوري لا يصب في مصلحة المواطنين العراقيين، ويجب وضع حد له.

كذلك تم في اللقاء، التشديد على ضرورة تطبيق اتفاقية سنجار وبما يشمل خروج الميليشيات والقوات المسلحة غير النظامية من المنطقة.

هذا وناقش الجانبان المفاوضات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية بشأن الموازنة الاتحادية لسنة 2021، بالإضافة إلى الانتخابات القادمة.

وفي السياق، عقد مجلس الوزراء العراقي، الثلاثاء الماضي، جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.

ونقل المكتب الإعلامي قول الكاظمي:” نثمن الالتزام العام للمواطنين بالحظر الصحي، وكذلك نقيّم عاليًا جهود المؤسسات وأجهزة الدولة التي ساهمت في تطبيقه، تصاعد هذا الالتزام سيمكننا من الحد من اثار السلالة الجديدة والاكثر خطورة من الوباء.”

وأضاف: “العمليات الإستباقية ضد الإرهاب مستمرة وفي تصاعد للقضاء على ما تبقى من جحور الإرهاب وبؤره. ونحيي قواتنا البطلة بكل صنوفها وهي ترابط ليلًا ونهارًا في ملاحقة خلايا الإرهاب.”

وأكد رئيس مجلس الوزراء علي” لن تكون أرض العراق ساحة لتصفية الحسابات، والصواريخ العبثية هي محاولة لإعاقة تقدّم الحكومة وإحراجها، لكن اجهزتنا الأمنية ستصل الى الجناة وسيتم عرضهم أمام الرأي العام”.

وأشار الكاظمي إلي أن “نفوس ضعيفة كانت تترقب انهيار الوضع الاقتصادي منذ شهري تشرين الأول والثاني الماضيين، لكن الإجراءات الحكومية مكنت العراق من عبور هذه المرحلة الصعبة وبطريقة حكيمة”.

وشدد علي أن “بعد ان كان مهددا بالانهيار، إحتياطي النقد الأجنبي للعراق اخذ بالتصاعد، و متوقع له ان يزداد بما يقرب من 4 مليارات دولار بنهاية الشهر الحالي، منذ البدء بالإجراءات الاصلاحية وتغيير سعر الصرف.”

العراق: أوامر أمنية جديدة لمنع المصادمات مع المتظاهرين في ذي قار

رنا أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى