الآنالرئيسية

“الدبيبة” بعد منح الثقة لحكومته: بالوحدة سنصل بليبيا إلى بر الأمان

قال رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد الدبيبة في كلمة أمام البرلمان إن منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية لحظة تاريخية لليبيا.

وأضاف: هناك الكثير من الاستحقاقات تنتظر مجلس النواب الليبي، مؤكدا على العمل من أجل تحقيق المصالحة الوطنية في ليبيا

وأكد الدبيبة على أن ليبيا يجب أن تكون وحدة واحدة غير مقسمة، داعيا إلى ضرورة إنهاء فترة الانقسام التي شهدتها البلاد.

وأشار دبيبة إلى أن بالوحدة سنصل بليبيا إلى بر الأمان، مشددا علي ضرورة إزالة الحدود الوهمية التي بنيت بين الليبيين في الفترة الأخيرة.

وأوضح الدبيبة أنه سيعمل بكل جهد لدعم المجلس الرئاسي من أجل إنجاح الفترة الانتقالية.

ومنح البرلمان الليبي، اليوم الأربعاء، الثقة للحكومة برئاسة عبد الحميد دبيبة، وقد صوت ١٣٢ نائبا بالموافقة بصالح منح الثقة لحكومة الدبيبة.

أفادت قناة العربية الإخبارية، اليوم الأربعاء، بوجود حالة من التوافق بين النواب الليبيين على استبعاد 3 وزراء من حكومة عبد الحميد دبيبة.

وقد تم استبعاد الاسم المقترح لوزارة الخارجية الليبية، كما تم حسم ملف وزارة الدفاع لصالح رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة.

وقد أجل مجلس النواب الليبي جلسة البرلمان أمس الثلاثاء، لإجراء بعض التعديلات على التشكيلة الوزارية المقترحة وسيتم التصويت عليها اليوم.

وقد أكد رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة في كلمة أمام مجلس النواب، أنه لم يقوم باختيار سوي عضو واحد في التشكيلة الوزارية، حيث فرضت المحاصصة نفسها على تشكيلة الحكومة.

عدم ارتياح

كما أعرب الدبيبة عن عدم راحته لتشكيل حكومة مكونة من 26 وزيرا، مشيرا إلى أنه كان يفضل تشكيل حكومة مصغرة لكن راعيت التوازنات السياسية والجغرافية.

وأوضح الدبيبة أننا مازلنا في حالة حرب ووقف إطلاق النار لا يعني انتهاء الحرب، ولكننا نسعى لتحقيق طموحات الليبيين.

رئيس الحكومة الليبية يبحث مع المبعوث الأممي خارطة الطريق

وقال رئيس الحكومة الجديدة أن أي شخص تولى حقيبة وزارية في الحكومات السابقة لن يشارك في حكومتي، فقد وصلني 3 آلاف سيرة ذاتية لمرشحين للحكومة المقبلة تحققت من 2400 منها.

وأضاف: الوضع في ليبيا كارثي وبحاجة لوحدة المؤسسات وتوافق عام.

وقد بدأ البرلمان الليبي جلسته لبحث منح حكومة الوحدة الوطنية الجديدة الثقة.

وقد أفادت وسائل إعلام ليبية، اليوم الثلاثاء، بأن البرلمان سيناقش مع رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة إمكانية تقليص تشكيلته الوزارية.

وقد عقد رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد دبيبة، في وقت سابق من اليوم، اجتماعا مغلقا مع رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح.

وقد انطلقت جلسة البرلمان الليبي في مدينة سرت لمنح الثقة لحكومة عبد الحميد الدبيبة الجديدة، أول أمس الاثنين، بحضور ١٣٢ نائباً.

وقال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح اليوم نطوي صفحة الانقسام الليبي، مؤكدا على عدم وجود إقصاء أو تهميش في المرحلة المقبلة.

وأضاف صالح: نتطلع لتجاوز الكثير من العقبات لتنظيم الانتخابات المقبلة في ديسمبر.

ومن جانبه، فقد طالب رئيس الحكومة اللبيبة الجديدة عبد الحميد الدبيبة، أعضاء مجلس النواب ألا يفوّتوا فرصة توحيد المجلس بملتقاهم وأن يضعوا هذه المرة مصلحة الوطن فوق الحسابات الخاصة والضيقة.

ودعا الدبيبة أعضاد مجلس النواب لتمكين الحكومة الليبية من مباشرة مهامها الصعبة على الفور، مشيرا رلي أم مسار تشكيل الحكومة كان صعبا.

وأكد الدبيبة على أن الأزمة اللبيبة الراهنة هي أزمة صراع وحرب وأزمة ثقة ومشاركة، مشددا علي ضرورة مشاركة الجميع استثناء أحد.

وقد أفادت مصادر ليبية لقناة العربية الإخبارية، ببدء الجلسات التشاورية لأعضاء البرلمان في سرت لمنح الحكومة الليبية الجديدة الثقة.

وقد شهدت مدينة سرت في وقت سابق من اليوم وصول النواب الليبيون لحضور جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الليبية.

كما وصل رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد دبيبة، إلى مدينة سرت لحضور جلسة البرلمان لمنح الثقة لحكومته الجديدة.

عقيلة صالح : سيكون لنا موقف حال انحراف الحكومة الليبية الجديدة عن المسار

زر الذهاب إلى الأعلى