ترند و سيو

يسبب تجلط في الدم.. تعرف على أضرار لقاح أسترازينيكا الخاص بفيروس كورونا

لقاح أسترازينيكا واحد من اللقاحات التي انتجتها الشركة الأمريكية التي تحمل نفس الاسم لمواجهة فيروس كورونا، و لكن اللغط الدائر حوله جعل الجميع في تخوف من ذلك اللقاح، على الرغم من أن الجميع يرغب في الحصول عليه للقضاء على هذا الفيروس اللعين.

وفى الوقت الذى بدأ فيه لقاح أسترازينيكا الانتشار في عدد من الدول الأوربية، بدأت النتائج بالسلب تظهر عنه في ظل تخوف من استخدامه بالعديد من الدول التي ترى أن هذا اللقاح ضار بنسبة كبيرة، كل ذلك دون أن يكون هناك تحرك بالايجاب أو السلب من الشركة.

وبعد هذه الأزمة التي واجهت الشركة تحركت منظمة الصحة العالمية لإظهار الموقف على حقيقته وإعلام الجمهور بما يفترض أن يتعاملوا به مع لقاح أسترازينيكا الذى من المقرر له أن يكون متواجد ضمن أكثر من 25 دولة على الارجح في تلك الفترة.

اقرأ المزيد: تعرف على الأعمار المسموح لها بتلقى لقاحي كورونا «فايزر وأسترازينيكا»

مقالات ذات صلة

وتستعرض لكم بوابة الوكالة نيوز خلال الأسطر القادمة، كافة المعلومات عن  لقاح أسترازينيكا وأزمته العالمية التي واجهها منذ اللحظات الأولى لعرضه للجمهور في العالم، خاصة مع الدول التي سمحت بالفعل لوجود اللقاح لديها خلال الأيام الأخيرة.

لقاح أسترازينيكا

في البداية كانت الشائعة تقول أن لقاح أسترازينيكا يتسبب في ارتفاع التجلطات في الدم، الأمر الذى اربك حسابات كافة الدول المتعاقدة مع الشركة الأمريكية لشراء اللقاح وبدأ استخدامه للمواطنين لديها، ولكن هذا لم يستمر طويلًا حتى لاقى الرفض التام.

وبعد أيام من تلك الشائعات التى اصدرتها إحدى مراكز الأبحاث دون دراسة نهائية، ازداد الأمر سوءًا في البلاد المستخدمة للقاح لعلاج كبار السن والذين يحق لهم تناوله لمواجهة فيروس كورونا، مما أدى الى تعليق استخدام العلاج في بلادهم.

وعلى الفور أعلنت ثلاث دول اسكندفانية توقف وتعليق اللقاح في بلادهم ومنع تناوله من قبل أي مواطن وايقاف خطوط الانتاج التابعة لهم.

وبعدها بفترة قصيرة انتشر الأمر في العالم أجمع، وبدأ الجميع في اظهار حالة القلق من العلاج الذى انتشر فعليًا في العديد من الدول الأسيوية والإفريقية، ولكن سرعان ما اعلنت بلغاريا وتايلاند عن تعليق استخدام اللقاح خوفًا من النتائج السلبية التي يحققها.

حقيقة أزمة لقاح أسترازينيكا

قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يوجد سبب لوقف استخدام لقاح أسترازينيكا التي تنتجه الشركة الأمريكية، وذلك لأنه ام تثبت حالة واحدة حتى الأن على مستوى العالم أنه يسبب التجلطات في الدم كما أدعى البعض على اللقاح في الآونة الأخيرة.

الأمر الذى اعاد الأمل للشركة الأمريكية في توزيع اللقاح من جديد على بعض دول العالم، واعادة تشغيل خطوط الانتاج الى الدول المتعاقدة بالفعل، ولكنها خسرت خسائر كبيرة خلال الأيام الأخيرة بعد توقيف خطوط الانتاج لبعض الدول التى أصرت على مقاطعة لقاح أسترازينيكا.

وعلى الجانب الأخر ساندت الهيئة المنظمة للأدوية في الاتحاد الأوروبي تواجد لقاح أسترازينيكا في الأسواق العالمية قائلين “إنه لا يوجد ما يشير إلى أن لقاح أكسفورد – أسترازينيكا ضد فيروس كورونا مرتبط بزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم” وهذه الأمور مجرد شائعات حتى الأن ولا علاقة لها بالحقيقة.

سبب التخوف من لقاح أسترازينيكا

كان السبب الرئيسي في البعد عن استخدام لقاح أسترازينيكا تقريرًا إيطالي يقول بوفاة رجل بالغ من العمر خمسون عامًا بعد تلقيه لقاح أسترازينيكا، مشيرين إلى ان اللقاح تسبب في زيادة التجلطات الدموية وأن الأوردة الدموية لم تستطيع مواجهة اللقاح حتى توفى بسببه.

كما ان هناك تقارير أخرى اشارات إلى وفاة ايطالية في عمر الـ60 وأخر نمساوية في عمر الـ55، وجميع الحالات تشير إلى تجلطات في الدائم.

الدول التي لا تستخدم اللقاح

وكشف الاتحاد الأوروبي عن الدول التي لا تستخدم اللقاح وهم الدنمارك والنرويج وأيسلندا وإيطاليا والنمسا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورج وتايلاند وبلغاريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى