عربى و دولى

اتحاد الشغل التونسي: النخبة السياسية تفتقر إلى مفهوم الدولة

أكد اتحاد الشغل التونسي على أنه لن يقف متفرج إزاء الوضع الخطير الذي تتجه إليه تونس، فالبلاد تتجه للخطر بسبب مهاترات النخبة السياسية الفاشلة.
كما أشار اتحاد الشغل في تونس أنه لديه مخططات للضغط من أجل العودة للخيارات، مشيرا إلي أن النخبة السياسية في تونس تفتقر إلى مفهوم الدولة والمسؤولية
وفي السياق، رفض رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي، مطالبة الرئيس قيس سعيد له بالاستقالة معتبرا هذا الأمر “كلاما لا معنى له”.
وبحسب موقع نسمة التونسي، قال رئيس الحكومة هشام المشيشي خلال لقاء إعلامي على هامش إحياء ذكرى الشهيد الرائد توفيق الميساوي الذي توفي إثر عملية إرهابية شهدتها السفارة الأمريكية بتونس، اليوم السبت، إنّه لا يجيد المعارك ضدّ “طواحين الرّيح” ولا يهتمّ بها نظرا للوضع العام بالبلاد الذي لا يحتمل المناكفات السياسية حسب تعبيره.
وأضاف: إن الحكومة تركز حاليا على الملف الصحّي الذي فرضه وباء كورونا وأنّه يعمل على تفعيل استراتيجية وطنية للتلقيح.
وأكّد المشيشي على أنّ حكومته تركّز على تقديم برنامج إصلاح اقتصادي وترتيب حوار مع الأطراف الاجتماعية حول قيادة هذه الإصلاحات خاصة التي تتعلق بالمؤسسات العمومية.
وقد كشف الاتحاد العام التونسي للشغل، أمس الجمعة، أن سعيد وضع استقالة رئيس الحكومة كشرط للانطلاق في حوار وطني حول الأزمة السياسية الخانقة. وقال الأمين العام للاتحاد نورالدين الطبوبي “أن الحوار الوطني بات مرتبطاً، حسب ما يصله من إشارات من الرئاسة باستقالة رئيس الحكومة”.
يذكر أن الاتحاد كان تقدم مطلع ديسمبر الماضي بمبادرة إلى سعيد “لإنقاذ تونس من أزمتها”، فأكد الرئيس بعد شهر قبوله بها، مشدداً في الوقت عينه على “عدم التحاور مع الفاسدين”، في إشارة إلى حرب قلب تونس الذي يقبع رئيسه نبيل القروي في السجن.
وتعيش تونس للأسبوع الخامس على التوالي على وقع أزمة التعديل الوزاري الذي أجراه المشيشي، إلا أن سعيد رفضه على خلفية “شبهات فساد وتضارب مصالح” تحوم حول أربعة وزراء تمسك بهم.
ولا تبعث هذه المواجهة المفتوحة بين سعيد من جهة والمشيشي ومن ورائه رئيس البرلمان راشد الغنوشي من جهة أخرى، والتي تدخل شهرها الثاني، إلى التفاؤل، حيث يضع كل طرف من هذه الأطراف شروطا تحول دون تحقيق الانفراج.

أمين عام اتحاد الشغل التونسي: تعرضت لتهديد بالقتل وتقدمت بدعوى قضائية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى