عربى و دولى

فيديو ..اليمن يحذر من دفن الحوثيين لضحايا محرقة المهاجرين الأفارقة بشكل عشوائي بصنعاء

حذر وزير الاعلام اليمني معمر الارياني من دفن ميليشيات الحوثيين للعشرات من ضحايا محرقة المهاجرين الأفارقة بشكل عشوائي فى العاصمة اليمنية صنعاء .

وكتب الارياني فى سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه على تويتر مساء اليوم الأحد : نحذر من قيام مليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران بدفن العشرات من ضحايا محرقة المهاجرين الأفارقة،بشكل عشوائي في مقبرة مستحدثة بأحد ضواحي العاصمة المختطفة صنعاء، دون استيفاء بياناتهم الشخصية واستكمال التحقيقات،استباقا لتشكيل لجان دولية للتحقيق في الحادثة والكشف عن ملابساتها .

إبادة جماعية

وأضاف : إن ” محاولات مليشيا الحوثي دفن القضية وإغلاق الملف عبر الدفع بإجراءات شكلية، يؤكد تورطها في جريمة الإبادة الجماعية لمهاجرين افارقة، رفضوا الالتحاق بجبهات القتال او دفع فدى مالية، والاخطر هو مساعيها استثمار الحادثة لجني مكاسب مادية تحت مبرر معالجة الضحايا وتوفير مراكز إيواء مناسبة .

تحقيق دولي محايد

كما جدد الارياني المطالبة بتحقيق “دولي محايد وشفاف لكشف تفاصيل الجريمة ومحاسبة المتورطين، والضغط على ميليشيا الحوثي لوقف تجنيد اللاجئين والمهاجرين الافارقة واستغلالهم في أعمال حربية، وإطلاق المحتجزين احتراما لالتزامات اليمن في هذا الجانب، والسماح لهم بحرية الحركة أو العودة الطوعية الآمنة

دور القبائل فى محاربة الحوثيين

وفى هذا الصدد اكدت قيادة الجيش اليمني ان القبائل لها دور كبير في المعارك ضد ميلشيات الحوثيين .
وقالت القيادة في تصريحات لقناة العربية مساء اليوم السبت : أزلنا الألغام من الأراضي التي استعدناها في حجة وتعز .

تصعيد حوثي ضد المدنيين

وعلي سياق متصل صعّدت ميليشيات الحوثيين من هجماتها العسكرية على المدنيين بمحافظة مأرب بوسط اليمن ردا على دعوات الولايات المتحدة لوقف اطلاق النار فى البلاد .

وقالت الخارجية اليمنية فى بيان مساء اليوم الجمعة : منذ أن بادرت الإدارة الأمريكية الجديدة بدعم عملية السلام في اليمن ودعت إلى تحقيق سلام شامل ورفع المعاناة عن الشعب اليمني فقد استجابت الحكومة اليمنية لهذه الدعوات وتعاطت معها بكل ايجابيه، وبالمقابل فقد قابلت المليشيات الحوثية تلك الدعوات بفتح جبهات جديدة وتصعيد عدوانها العسكري على المدنيين في مأرب وتعز والحديدة، وأطلقت خلال شهر فبراير فقط 25 صاروخا باليستيا على مدينة مأرب متسببة بسقوط مئات القتلى والجرحى من المدنيين، كما سقط عشرات القتلى من النساء والأطفال في قصفها العشوائي ضد التجمعات السكنية في تعز والحديدة ، وكانت آخر جريمة مروعة لم يجف دماء ضحاياها بعد هي المحرقة التي تسببت بها وادت الى حرق أكثر من 170 مهاجر أثيوبي ممن رفضوا الانصياع لأوامر هذه المليشيات لتحشيدهم في جبهات القتال في مأرب، وتقوم حتى هذه اللحظة بمنع المنظمات الدولية المختصة من الوصول لمكان الجريمة.

اليمن تطالب المنظمات الدولية بمراجعة أدائها وعدم الخضوع لاملاءات الحوثيين

تضليل المجتمع الدولي

وأضافت : إنه فى سبيل إخفاء هذا السلوك العدواني المتوحش تحاول هذه الجماعة تضليل المجتمع الدولي بافتعال وخلق أزمة للمشتقات النفطية في المناطق الخاضعة لسيطرتها وادعاء أن هناك حصار على دخول الوقود والمشتقات النفطية سواء عبر ميناء الحديدة أو عبر المنافذ البرية، وهي الادعاءات التي تفندها بوضوح الإحصائيات الصادرة عن الجهات ذات العلاقة بخصوص كميات الوقود التي دخلت إلى هذه المناطق ويتم مصادرتها من قبل ميليشيات الحوثي باعتبارها كميات مهربة لمنع وصولها للمواطنين وبيعها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة.

تحذير أمريكي

وعلى صعيد متصل قال المبعوث الامريكي لليمن تيم ليندركينج : سيدخل اليمن في صراع وعدم استقرار كبيرين حال عدم وقف اطلاق النار ، داعيا إلى ضرورة التوقف عن عرقلة وصول المساعدات الإنسانية .

وأضاف ليندركينج فى تصريحات صحفية اليوم الجمعة : قلقون من العواقب الإنسانية لهجوم الحوثيين على مأرب .
وأوضح أنه تم تقديم خطة لوقف إطلاق النار في اليمن لقيادة الحوثيين .
وفى وقت سابق طالب وزير الاعلام اليمني معمر الارياني المنظمات الدولية بمراجعة أدائها وعدم الخضوع لاملاءات ميليشيات الحوثيين .

وقال الارياني فى سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه على تويتر يوم الخميس : نطالب المنظمات الدولية والهيئات العاملة في مجال الإغاثة لمراجعة أدائها وعدم الخضوع لاملاءات وابتزاز مليشيا الحوثي،وتنفيذ انشطتها وفقا للمعايير والأهداف المعلنة وعلى رأسها تقديم الدعم الانساني والاغاثي للمتضررين من الحرب التي فجرها نقلاب الحوثي،والاسهام في بناء السلام .

كما طالب الارياني بعثة الاتحاد الاروربي EUinYemen ومنظمة جي اي زد giz_gmbh والتعاون الالماني بتوضيح حيثيات تمويل دورة نظمتها ما تسمى “المؤسسة اليمنية للاعلام المستقل” التابعة لاحد اعضاء مليشيا الحوثي، لتدريب عدد من منتسبات تشكيل “الزينبيات” الذي يتولى مهام قمع النساء اليمنيات .

وأوضح الوزير أن نموذج للابتزاز الذي تمارسه مليشيا الحوثي المدعومة من ايران في مناطق سيطرتها والعبث الذي تمارسه بعض المنظمات الدولية العاملة في اليمن، لتمويل أنشطة المليشيا التحريضية والتخريبية وما يسمى “المجهود الحربي” بدلا من توظيفها في تقديم المساعدات الإنسانية والغذائية للمستحقين .

تعرف على المقترح الأمريكي للتهدئة في اليمن المرفوض من الحوثيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى