البحث عن الحقيقةالرئيسية

الثلاثاء.. حوار مجتمعي لـ«الحركة الوطنية» حول مشروعات قوانين وقضايا الراي العام

احمد رؤوف: هدفنا المشاركة في صنع القرار السياسي بالراي والمشورة.. ونقدم توصياتنا لمجلسي الشيوخ والنواب

يعقد حزب الحركة الوطنية المصرية، برئاسة رؤوف السيد علي رئيس الحزب، اجتماعاً يوم الثلاثاء القادم، وذلك لمناقشة خطة الحزب خلال المرحلة المقبلة، لعقد عدد من جلسات الحوار المجتمعي، حول بعض من مشروعات القوانين التي ستعرض علي مجلسي النواب والشيوخ، خلال دور الانعقاد الحالي والقادم  .

واكد الدكتور احمد رؤوف مساعد رئيس الحزب ومستشارة للشئون السياسية والتنظيمية، ان الحوار المجتمعي حول اي مشروعات قوانين مقترحة، او حول اي قضايا تهم الشأن العام، او حول كل ما يثار من جدل في المشهد، انما يستهدف ان يكون للحزب دوراً ايجابياً، مشاركاً حتي ولو بالراي في صنع القرار السياسي، خاصة وان هذه الجلسات سيتم بلورتها في شكل مقترحات مكتوبة، يتم تقديمها فيما بعد الي مجلسي النواب والشيوخ للاسترشاد بها .

 

مفاهيم مغلوطة

وشدد مستشار رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، علي ان قراءة الواقع بدقة، وفهم تفاصيله، ومعرفة كل ما يدور به من احداث، معرفةً صحيحة، امر ينبغي وان يتم  من خلال استطلاع راي اهل الخبرة والمتخصصين، المرتبطين بما يدور في المجتمع من احداث وتطورات، سواء كان ذلك علي المستوي السياسي، او الاقتصادي، او الاجتماعي، الامر الذي يساهم الي حد كبير في بلورة وجهات النظر، والرؤي السليمة، والتي تشخص الاوضاع تشخيصاً دقيقاً .

واضاف احمد رؤوف ان فتح قنوات حوار وتواصل بين اطراف ومكونات المجتمع، يقود الي ايجاد بيئة صحية، خصبة، ويفك اي احتقان في الرأي، و يزيل اي لبس حول اي مفاهيم مغلوطة، ويؤكد ايضاً علي مدي تحضر المجتمعات، وقدرتها علي ان تدير حوار ونقاش فاعل فيما بينها، حول قضاياه الدائرة، بما يثري التجربة الحياتية بممارسات ديمقراطية سليمة .

وشدد الدكتور رؤوف علي ان اي حوار مجتمعي يقوي الروابط، واواصر الثقة بين مكونات المجتمع واحزابه ومنظماته وحكوماته وصناع القرار بداخلة، بما يعزز من الفضيلة والسمو، واردف رؤوف قائلاً : وكلما كان هذا الحوار المجتمعي حواراً مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً، بما يدور في المجتمع من احداث وتفاعلات، كلما كان حواراً مثمراً هادفاً قادراً علي ان يتجاوز ازماته، ويحل مشاكله بسهوله ويسر، بعيداً عن حالات الاحتقان والاستقطاب والتجاذبات السياسية، بما يجنبنا كثير من المخاطر التي تهدد حالة السلم المجتمعي، وتزيد من متانة العلاقات بين مكوناته، سواء حكومة، او احزاب، او منظمات اهلية .

وقال مستشار رئيس الحركة الوطنية المصرية لـ الشئون السياسية والتنظيمية، ان الحزب يؤمن ايضاً بان تفاعل الاحزاب، وتواصلها مع بعضها البعض في نقاشات متحضرة، يوفر بيئة حاضنة لأمن وسلامة المجتمع، بيئة تقدر علي احتواء اي تجلطات مجتمعية، تنجم عن اي صراعات او خلافات او تراشقات، حتي ولو كانت مذهبية، موضحاً ان الدولة المصرية حكومة وشعب، تتميز بالتسامح، فليس في مصر طوائف مذهبية، ولا عقائدية، ولسنا دولة ملل، ولا بلد فيها صراعات طائفية، مثلما هو الحال في بلدان كثيرة، وهذا بلا شك يجعل البيئة السياسية والمجتمعية، بيئة صحية تستطيع ان تستوعب اي حوار، وتناقش اي قضية، بلا تعصب، ولا تحيز، ولا تحزب،؟وهذا يجعل منا دولة قادرة علي ان تقدم تجربه ديمقراطية حرة نزيهة، يحتذي بها امام دول العالم .

اقرأ أيضا: الحركة الوطنية: العدو واحد والمصير واحد.. أزمة سد النهضة تزيد الشعب تماسكاً والتفافاً خلف القيادة

مفاهيم الحوار المجتمعي

ومن هنا يصر حزب الحركة الوطنية المصرية، ” والكلام مازال علي لسان الدكتور احمد رؤوف “، علي ان يرسخ لمفاهيم الحوار المجتمعي، من خلال ممارسة عملية، تعكس حالة الوعي الجمعي لدي قيادات الحزب، بحاجة المجتمع لهذا الحوار الوطني الهادف، خاصة وانه يدور في سياق مرتبط بالأوضاع الآنية، ويناقش تلك الاوضاع بمفهوم تفصيلي دقيق، لتشخيص الاوجاع، ووضع تصورات مدروسة مكتوبه، في اطار رؤي شاملة، تحدد المشكلة، وتضع توصيات بالحلول المقترحة، ويتم تقديمها لصانع القرار، سواء الحكومي، او البرلماني، للاسترشاد بها وقت ما يشاء .

واوضح احمد رؤوف بان ان اهم ما تستفيده الدولة من جلسات الحوار المجتمعي، والتي ادعوا كل الاحزاب الي ضرورة اتخاذها نهجاً دائما في جميع ما يواجهنا من تحديات، هو تجنب التعصب، واختفاء مزاعم الرأي الواحد، وينهي ايضاً علي الانتهازية، والايدلوجية الفكرية، ويفتح افق جديدة، وبدائل متعددة في طرح حلول لأي تحدي، بما يجنبنا احادية الفكر والراي والمنهج والقرار، واي دولة تريد ان تتقدم، وتؤمن حاضرها، وتنجو بمستقبلها، عليها ان ترسخ للغة الحوار، وتبني جسور ثقة بين كل اطراف المجتمع، لا تقصي ولا تستبعد احداً من دائرة صنع الراي، وصنع القرار، حتي نتجنب ابواب الفوضى الخلاقة، ونقضي علي اي عقم سياسي قد يصيب الدولة، او يفجر بداخلها خلافات ومشاكل يصعب تجاوزها مع الايام .

واردف مستشار رئيس الحركة الوطنية المصرية ومساعدة، ان الحزب سوف يستعرض ايضاً خلال الاجتماع المقرر عقدة الثلاثاء المقبل، رؤيته نحو ضرورة اعطاء اولوية كبري خلال المرحلة المقبلة، لـ التدريب والتثقيف، من خلال عقد عدد من الفاعليات والانشطة، خاصة حول الموضوعات التي تحتاج الي حوار مجتمعي، والانتقال بهذا الفكر الي عدد من المحافظات المختلفة، كما يناقش الاجتماع طرح الرؤية السياسية والقانونية حول الموضوعات المتعلقة بمشروعات القوانين، التي تحتاج الي حوار مجتمعي، وذلك قبل عرضها علي مجلسي الشيوخ والنواب، والاتفاق علي ألية، لنقل رؤية الحزب الي المجلسين من خلال نواب الحزب .

الحركة الوطنية بالإسماعيلية يعقد حوارا مجتمعية حول قانون الأحوال الشخصية

زر الذهاب إلى الأعلى