ترند و سيو

تعليقات الصحافة العالمية على نقل المومياوات الملكية

موكب نقل المومياوات الملكية حدث أقامته جمهورية مصر العربية يوم أمس السبت الموافق 3 أبريل جذب انتباه العالم أجمع ولم يقتصر الإعجاب على الشعوب العربية فقط بل شمل الشعب الغربي أيضًا وكان حديث الصحافة خلال الساعات الماضية، والذي تم نقله من خلال موكب ملكي عظيم.

وكان العالم أجمع يترقب تلك اللحظات العظيمة التي تخرج فيها المومياوات الملكية من مقرها الأول وهو المتحف المصري بمجمع التحرير إلى مقرها الثاني المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، وحدث ذلك وسط حالة كبيرة من الإعجاب والانبهار بسبب كافة التحضيرات الرائعة التي حرص القائمون على تنظيم الحفل على تواجدها خلال عملية النقل.

ونستعرض لكم في موقع الوكالة نيوز خلال هذا التقرير أبرز تعليقات وردود فعل الصحف العالمية خلال لحظة نقل المومياوات الملكية، إليكم التفاصيل:

ردود الأفعال العالمية عن حدث نقل المومياوات الملكية

حرصت عدد من الصحافة العالمية على حضور لحظة نقل المومياوات الملكية إلى مقرها الجديد، والتي تم نقلها من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط في مصر، وسط ترقب الملايين في جميع أنحاء العالم وهو حدث عمل على جذب أنظار الجميع نظرا لأهميته وعظامته وفخامة الموكب والحفل.

عبرت عددًا من الصحف عن إعجابها الشديد بحفل نقل المومياوات الملكية، حيث كشفت قناة “صوت أمريكا”، عن إعجابها الشديد بالتنسيق وحرص كافة العاملين بالمتحف والقائمين على النقل على إتمام العملية ونقل المومياوات الملكية في كبسولات صممت خصيصًا للحفاظ علي حالتهم، واصفة الحدث بـ”الحدث المهيب”.

وقالت صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية، إن حدث نقل المومياوات الملكية إلى مقرها الجديد في الفسطاط يعد “استعراض سخي” من قبل مصر التي انفقت ملاين الدولارات عليه لتبهر العالم أجمع، فيما وصفت صحيفة “صن هيرالد” الأمريكية، الحدث بـ “استعراض مصر لتراثها الغني” من الأثار.

عدد المومياوات الملكية المنقولة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية

يبلغ عدد المومياوات الملكية المنقولة من المتحف المصري بمجمع التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط يوم السبت القادم، 22 مومياء ملكية، ترجع إلى عصور الأسرة السابعة عشر، والثامنة عشر، والتاسعة عشر، والعشرين من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، من بينها مومياء الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري.

معروضات المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط 

كشف عدد من المسؤولين داخل المتحف القومي للحضارة المصرية، عن هناك مجموعة من أهم المقتنيات الأثرية التي تعبر عن العصور المختلفة للحضارة المصرية وتاريخها العظيم، سيتم عرضها في المتحف، وستكون داخل قاعات أسفل القاعة الرئيسية داخل متحف الحضارة المصرية، وجاء ذلك لهدف ودلالة وهى دلالة على العالم السفلي الذي دفنت فيه المومياوات الملكية.

وبحسب ما تم نشره مسبقًا على الموقع الرسمي للمتحف القومي للحضارة المصرية فإن الوصول إلى قاعة المومياوات الملكية السفلية داخل متحف الحضارة المصرية سيكون من خلال ممر طويل تم طلاؤه باللون الأسود وجاء اختيار ذلك اللون بالتحديد لدلالة أيضًا، وهى دلالة على العالم الآخر السفلي في حياة السكون والظلام الدامس.

نص كلمة رئيس «الشيوخ» بشأن السفينة إيفر جيفين ونقل المومياوات الملكية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى