عربى و دولى

الأردن: الإفراج عن 16 متهما بقضية الفتنة

وجه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الخميس، بالإفراج عن 16 متهما في قضية الفتنة، وفقا لوكالة الانباء الأردنية.

وقال النائب العام لمحكمة أمن الدولة القاضي العسكري العميد حازم المجالي، إنه تم الافراج عن 16متهما في قضية الفتنة.

وأضاف: أنه فيما يتعلق بالمتهمين (باسم عوض الله والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد)، فلم يتم الإفراج عنهما ارتباطاً باختلاف أدوارهما وتباينها والوقائع المنسوبة إليهما ودرجة التحريض التي تختلف عن بقية المتهمين الذين تم الإفراج عنهم.

وفي السياق، قال النائب العام الأردني، حسن العبد اللات، الأربعاء، في تصريح لوكالة الانباء الأردنية، أن قرار حظر النشر في قضية الأمير حمزة بن الحسين، يقتصر علي كل ما يتعلق بالتحقيق وسريته وسلامته والأدلة المتعلقة به وأطرافه وكل ما يتصل بذلك.

وأضاف: إن هناك استثناءان في قرار حظر النشر الصادر أمس، فيتم السماح بنشر ما يعبر عن الآراء وحرية التعبير ضمن إطار القانون.

وأشار إلى أنَّ الحظر يستثني أيضًا التَّصريحات الصَّادرة عن الجهات الرَّسمية بهذا الخصوص، ويبقى القرار نافذا وساري المفعول حتى يصدر ما يقرر خلاقة ذلك.

وعلي صعيد آخر، أصدر النائب العام الأردني حسن العبد اللات، قرار بحظر النشر في التحقيقات المرتبطة بالأمير حمزة بن الحسين وآخرين، حفاظا علي سرية التحقيقات.

وأكد العبد اللات في حوار مع وكالة الانباء الأردنية، الثلاثاء، علي أن حظر النَّشر سيكون لحين صدور قرار بخلاف ذلك، ويشمل الحظر، وسائل الإعلام المرئي والمسموع ومواقع التَّواصل الاجتماعي، ونشر وتداول أي صور أو مقاطع مصورة “فيديوهات”، تتعلق بهذا الموضوع وتحت طائلة المسؤولية الجزائية.

وأوضح العبد اللات أنَّ هذا القرار جاء طبقا لأحكام المادة 255 من قانون العقوبات، و38 ج، د من قانون المطبوعات والنَّشر والمادة 39، من القانون ذاته، والتي تُجيز للنيابة العامة حظر النَّشر في كل ما يتعلق بأيِّ مرحلة من مراحل التَّحقيق حول أيِّ قضية أو جريمة تقع في المملكة.

ماذا دار في الاتصال الهاتفي بين ملك الأردن بفتاة محكوم عليها بالسجن

زر الذهاب إلى الأعلى