الآنالرئيسية

مرصد الأزهر يدين الاعتداء العنصري على أحد اللاجئين السوريين في ألمانيا

يدين مرصد الأزهر بأشد العبارات الهجوم العنصري الذي تعرض له أحد اللاجئين السوريين في مدينة “ايرفورت” الألمانية؛ حيث هاجم أحد الركاب شابًا سوريًا يبلغ من العمر سبعة عشر عامًا في ترام المدينة.

هذا وقد انتشر مقطع فيديو للهجوم العنصري على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه أن الرجل قد بدأ بالاعتداء على الشاب السوري مطالبًا إياه بالعودة إلى بلاده، إلى جانب توجيه ركلات قوية بالقدم لرأس الشاب الذي ظل جالسًا على مقعده يتحمل الركلات العنيفة.

وأمام هذه الجرائم العنصرية، يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف خطورة هذه الأفعال التي تنطلق من العداء للأجانب والمسلمين، على وحدة واستقرار المجتمعات.

مذكرًا بما حدث منذ ما يزيد على 10 سنوات للصيدلانية المصرية “مروة الشربيني” التي لقت حتفها على يد أحد المتطرفين في ألمانيا؛ لذا يدق المرصد ناقوس الخطر بعد تصاعد حدة الهجمات العنصرية في عدد من الدول الأوروبية وهو ما يستدعي تفعيل القوانين لوقف تلك الهجمات العنصرية.

وقد قال الدكتور طارق شعبان سالم مدير مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، إن الحملات التوعوية جزء أصيل في آلية عمل المرصد الموجه لمختلف شرائح المجتمع لا سيما النشء والشباب؛ بهدف الرد على كافة مزاعم الجماعات المتطرفة التي تسعى للنيل من استقرار وأمن المجتمعات.

تصاعد النبرة التحريضية

وأضاف مدير المرصد أنه رغم الحملات السابقة التي تطرقت إلى مفهوم الوطن والتوعية بقيمته وأهمية الذود عنه، إلا أن تصاعد النبرة التحريضية في بيانات التنظيمات الإرهابية مؤخرًا ضد الأوطان استدعى الرد وتوضيح الكثير من الأمور ذات الصلة التي يتم تحريفها للتلاعب بالعقول.

بثلاثة عشرة لغة.. مرصد الأزهر يطلق حملة حب الوطن تزامنًا مع ذكرى العاشر من رمضان

وتابع قائلًا: لما كانت الجماعات المتطرفة تحاول أن تثبت أن هناك تعارضًا بين حب الدين وحب الوطن؛ للتشكيك في ثوابت الدين من ناحية وزعزعة أمن الأوطان من ناحية أخرى، فكان لزامًا على مرصد الأزهر أن يعرض لهذه القضية الخطيرة. مضيفًا أن حملة “حب الوطن” لم تكن الأولى في مناقشة هذه القضية فقد سبق وتحدثنا عنها في العديد من المقالات والتقارير والدراسات على مدار السنوات السابقة، لكن نؤمن في المرصد بأنه يجب أن نعرض لهذا المحتوى بأسلوب وشكل يواكب لغة العصر الحديث من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ليسهل قراءتها وفهمها وإحداث الأثر المطلوب منها في نفوس الجمهور المستهدف.

حملة “حب الوطن”

وأكد “سالم” أن رسائل حملة “حب الوطن” ترد بشكل دقيق على مزاعم التنظيمات الإرهابية حول فكرة أن الأوطان والحدود مجرد معانٍ لا قيمة لها، ومن هنا كانت الرسالة الأولى في هذه الحملة لتفنيد تلك المزاعم المتطرفة، ولحماية العقول والأوطان من تبعاتها.

ولفت مدير مرصد الأزهر إلى أن تصوير الاعتزاز بالوطن على أنه من أمور الجاهلية لدى التنظيمات الإرهابية فيه دلالة واضحة على عدم إدراكهم لحث الشريعة نفسها على حب الوطن، وأن حب الوطن أمر غريزي ومكتسب في نفس الوقت ويؤكد عليه الدين، وبالتالي فلا تعارض بينهما.

كما أوضح الدكتور طارق شعبان سالم أن حملة “حب الوطن” تأتي بثلاثة عشرة لغة، لإيصال رسائلها إلى كافة المجتمعات وفضح الجماعات المتطرفة التي تستخدم اللغات المتعددة ومختلف منصات التواصل الاجتماعي لبث سمومها، وهو ما أوجب مواجهة تلك التحركات والرد عليها لتشكيل حائط صد قوى لحماية العقول من الانزلاق في براثن التطرف.

مرصد الأزهر عن اعتداءات الكيان الصهيوني على المقدسيين: تطور خطير

زر الذهاب إلى الأعلى