الشارع السياسي

برلماني: «حياة كريمة» تعكس حرص القيادة السياسية على تلبية احتياجات المواطنين

أكد الدكتور وجيه سنبل، عضو مجلس الشيوخ، أن مبادرة حياة كريمة واحدة من أهم المبادرات الرئاسية على الإطلاق ليس في السنوات الأخيرة فحسب ولكن على مدار العصور السابقة، ولعل ما يتم على الأرض من تنفيذ للمبادرة في القرى والريف المصري إنجاز كبير يضاف لرصيد القيادة السياسية، الحريصة كل الحرص على تلبية احتياجات المواطنين وتطبيق حياة كريمة للمواطنين بمختلف ربوع الجمهورية.

وأضاف «سنبل»، أن مبادرة «حياة كريمة» تهدف إلى إحداث نقلة نوعية اجتماعيًا للقرى والمراكز المستهدفة، وذلك بتنفيذ مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية التي من شأنها تحقيق حياة أفضل لتلك الفئات وتحسين ظروف معيشتهم، بجانب تطوير البنية التحتية بدخول الصرف الصحي والغاز الطبيعي وتحسين شبكة مياه الشرب، وعمل مشروعات خدمية توفر فرص عمل بتلك القرى وبناء منشآت تعليمية وتطوير المستشفيات والوحدات الصحية الموجودة بها، مؤكدًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حريص على تحسين مستوى المعيشة للفئات الأكثر فقرا واحتياجًا.

وأشار «سنبل»، إلى أن «حياة كريمة» تعمل على تنفيذ حزمة من مشروعات البنية الأساسية والخدمات المختلفة، وتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين بالقرى والريف المصري، وهي بمثابة استكمال لما بدأته الدولة من مشروعات تنموية في كل القطاعات، كما تعتبر أحد ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادي، وهي بداية قوية لتطوير قرى مصر، وإنعاش السوق في كل القطاعات، مما سيعمل على توفير فرص عمل للشباب على مستوى الجمهورية.

وطالب عضو مجلس الشيوخ، الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحزبية والحكومية المعنية بالتكاتف والتعاون لتنفيذ المبادرة واستئنافها دون توقف لترسيخ قواعد العدالة الاجتماعية وزيادة قلاع مصر الحضارية الصناعية والزراعية والاستثمارية.

برلمانية: التاريخ يخلد دور «عمال مصر» في المشروعات القومية الكبرى

زر الذهاب إلى الأعلى