خبيرة بالشأن الأمريكي توضح علاقة ترامب بوسائل التواصل الاجتماعي

قالت رنا أبتر الصحفية المتخصصة بالشأن الأمريكي إن ترامب موجود في مكان إقامته ويحاول إنشاء منصته الخاصة، حيث أن علاقة ترامب ووسائل التواصل الإجتماعي لا تزال كما هي عندما غادر البيت الأبيض، لكن الفارق أنه غير موجود على وسائل التواصل الإجتماعي وهو أمر يعاني منه.

وأوضحت رنا أبتر أن منصته تحديدا لم تكن بمثابة منصة للتواصل الاجتماعي، ف كما علمنا انه انشأ موقع بسيط على الانترنت للتواصل مع مناصريه، ومع ذلك لم يتمكن من التواصل الجيد معهم ولم يستطع ان يحقق الشهرة والضجيج كما كان يفعل من قبل، وتنفيذاً للسير في الحلول فقد تواعد معه الكونجرس أنه سيحل مسألته الخاصة بالتواصل الإجتماعي.

ثم أردفت رنا أبتر أن ترامب قد أدرك حقيقة الأمور أكثر ولم يعد بيده كثير من السُلطات عن ما كان ف البيت الأبيض، ورغماً عن ذلك فقد كان يهدد بما حدث معه من موقع فيسبوك، وهذه القضية التي تحدث عنها حتى الديموقراطيين وقالوا أن “هناك ضروررة لفرض إصلاحات على هذه الوسائل، حيث لا يمكنها ان تتصرف بالاسلوب الذي تصرفت به”، ويتضح ذلك من لجنة فيسبوك عندما قالت انه لا يمكن للشركة ان تسن قوانين كما تشاء ويجب ان تكون هناك أطُر معينه لهذه القوانين،حيث أن ترامب والكونجرس الأمريكي لم يستطيعا محاسبة هذه الوسائل مثل فيسبوك، وهذه المشكلة التي تعاني منها السلطات الامريكية.

ثم تابعت رنا ابتر الصحفية المتخصصة بالشأن الأمريكي مداخلتها الهاتفيه في قناة العربية، أن المشكلة الفعلية أن وسائل التواصل محميه بموجب القانون الامريكي، تحديدا في المادة عشرين حيث تحمي وتؤمن الحمايه الكاملة لهذه الوسائل، كما أن تعديل المادة ليس عبر أوامر رئاسية تنفيذية بل عبر قانون فالكونجرس الامريكي لتعديل المادة فهي في القوانين الامريكية، وإذا اراد المشرعون فرض تعديلات جدية ، عليهم سن قانون معين وان يصوتوا عليه، وهذه مشكلة بسبب عدم وجود توافق فعلي بين كلاً من الجمهوريين والديموقراطيين.

كتبت: يمنى محمد

اقرأ أيضا.. اقتحام مفاجئ.. القصة الكاملة لتفتيش منزل محامي ترامب السابق

زر الذهاب إلى الأعلى