ليلة 27 رمضان 2021.. هل ليلة القدر تكون اليوم؟

يبحث الكثير من المسلمون عن معرفة موعد ليلة القدر منذ بداية العشر الاواخر من شهر رمضان 2021، والذي يعتبرها المسلمون من أهم الليالي الوترية، ولذلك يتساءل العديد من المسلمين حول هل اليوم تكون ليلة القدر؟، ولذلك ينشر لكم موقع «الوكالة نيوز» تفاصيل ليلة 27 رمضان 2021.

ليلة 27 رمضان

ليلة 27 من رمضان، تكون إحدى الليالي الوترية في العشر الأواخر من رمضان، والتي تشغل تفكير العديد من المسلمين، فيعتقد الكثير من العلماء أنها توافق ليلة القدر، والتي تبدأ بعد أذان مغرب اليوم السبت وحتى فجر الأحد 9 مايو.

واكد العديد من العلماء أن ليلة 27 من رمضان 2021 أنها ليلة القدر، فقد قال عبد الحميد الأطرش، الرئيس السابق للجنة الفتوى بالأزهر، إن جمهور العلماء والفقهاء رخصوا تلك الليلة، ولكن لم يرد عن رسول الله صل الله عليه وسام أنه يقوم بتخصيص ليلة بعينها لتكون ليلة القدر.

ليلة القدر

لماذا يرجح 27 من رمضان 2021 أنها ليلة القدر؟

وان السبب وراء تحديد العلماء لليلة 27 رمضان بأنها ليلة القدر، وذلك ما فسره بعض العلماء بتخصيص الليلة، وذلك ارتباطا بسورة «القدر» وعدد كلماتها؛ إذ وافقت كلمة «هي» رقم 27، وذلك ليظن أنها ليلة 27 رمضان.

وايضا ورد عن حديث في السنة، وتتضمن : «عن زر بن حبيش سألت أبي بنَ كعب رضي اللَّه عنْه، فقلت: إنّ أَخاك ابنَ مَسعُود يقول: مَن يقم الحولَ يصب ليلةَ القدْر؟ فَقالَ رَحِمَهُ اللَّهُ: أَرَادَ أَنْ لا يتكلَ الناس، أَما إنَّه قدْ عَلِمَ أنَّهَا في رَمَضَانَ، وَأنَّهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، وَأنَّهَا لَيْلَةُ سَبعٍ وَعِشْرِينَ، ثُمَّ حَلَفَ لا يستثني، أنهَا لَيْلَةُ سبع وَعشرين، فَقُلتُ: بأَي شيء تَقُولُ ذلكَ؟ يا أَبَا المنذر، قالَ: بالعلامة، أَوْ بالآية التي أخبرنا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أنَّهَا تَطلعُ يَومَئذ، لا شُعَاعَ لَهَا».

الإفتاء عن ليلة 27 من رمضان 2021

وفى إطار ما ذكرته دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الإلكتروني، إن حكمة الله اقتضت أن يُخفي ليلة القدر في رمضان، وذلك لكى يجتهد الصائم في طلبها وخاصة في العشر الأواخر منه ويوقظ أهله كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أملًا في أن توافقه ليلة القدر، فتكون حظه من الدنيا وينال رضاء الله في دنياه وفي آخرته ايضا.

وفى جانب اخر، اختلف الفقهاء في تعيينها، ونظرًا للخلاف القائم بين العلماء ينبغي للمسلم ألا يتوانى في طلبها في الوتر من العشر الأواخر،  وورد في فضل إحيائها أحاديث، ومنها ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».

ليلة القدر

دلائل ليلة 27 رمضان

يعتمد الكثير من المسلمين على بعض الدلائل التي ترجح كون ليلة 27 رمضان هي ليلة القدر وهى:

1- قول أُبيُّ بنُ كَعبٍ رضِيَ اللهُ عنهُ في لَيلةِ القَدْرِ: «واللهِ، إنِّي لأَعلمُها، وأكثرُ عِلمي هي اللَّيلةُ التي أَمرَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بقِيامِها، هي ليلةُ سَبعٍ وعِشرينَ».

2- عن أبي هُرَيرَةَ رضِيَ اللهُ عنهُ قال: تَذاكَرْنا ليلةَ القَدْرِ عند رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ. فقال: «أيُّكم يَذكُرُ حين طلَع القمرُ وهو مِثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ؟» رواه مسلم.

وشِقِّ جَفْنَةٍ: أيْ: نِصف قَصعةٍ؛ قال أبو الحُسَينِ الفارسيُّ: أيْ: ليلة سَبْع وعِشرين؛ فإنَّ القَمَر يطلُع فيها بتلك الصِّفة والله أعلم.

3- وفي هذا يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين ردًا على سؤال مضمونه: اعتاد بعض المسلمين وصف ليلة سبع وعشرين مًن رمضان بأنها ليلة القدر، فهل لهذا التحديد أصل وهل عليه دليل؟ بالقول: الإجابة: نعم لهذا التحديد أصل، وهو أن ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون ليلة للقدر، كما جاء ذلك في صحيح مسلم من حديث أُبي بن كعب رضي الله عنه.

4- قال ابن عباس -رضي الله عنهما- أن ليلة القدر توافق ليلة السابع والعشرين من رمضان، مؤكدًا رأيه بالأدلة العددية التي وردت في سورة القدر، التي منها قوله -تعالى-: «سَلَامٌ هِيَ» فالضمير «هِيَ» هو الكلمة السابعة والعشرون من السورة، وكلمات سورة القدر ثلاثون كلمة، والسابعة والعشرون «سَلَامٌ هِيَ».

5- سأل سيدنا عمر بن الخطاب الصحابة -رضي الله عنهم-، والصحابة مختلفون في ليلة القدر متى هي؟، فكل واحد ذكر له شيئًا فسأل ابن عباس وقال له: لماذا لا تتكلم؟ فقال له: إن أذنت لي يا أمير المؤمنين تكلمت، فأمره أن يتكلم، فقال: السبع – بناءً على أي شيء قال ذلك ابن عباس؟ – قال: رأيت الله ذكر سبع سماوات، ومن الأرضين سبعا، وخلق الإنسان من سبع، وبرز نبات الأرض من سبع، فسأله عمر عن بعض تفصيل هذا ووافقه عليه.

ليلة القدر

علامات ليلة القدر

يوجد لليلة القدر أكثر من علامة حددتها دار الإفتاء المصرية ومنها :

1- أن تشرق الشمس بلا شعاع، فقد ورد عن أُبَى بن كعب في ذكر علامة ليلة القدر كما أخبر النبي صلّ الله عليه وآله وسلم أصحابه أن أَمَارَتَهَا «أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فِي صَبِيحَةِ يَوْمِهَا بَيْضَاءَ لا شُعَاعَ لَهَا».. (رواه مسلم).

2 – وفي بعض الأحاديث: «كَأَنَّهَا طَسْتٌ» (مسند أحمد) والمعنى: كأنها طست من نحاسٍ أبيض.

3 – طلجة بلجة لا حارة ولا باردة.

4- كأن فيها قمرا يفضح كواكبها.

5- لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها.

أدعية ليلة القدر.. فضل دعاء اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا

زر الذهاب إلى الأعلى