الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا

 

تجلطات الدم تعد أحد الآثار الجانبية لأحد لقاحات فيروس كورونا حيث أنه ظهرت خلال نهاية العام الماضي 2020 العديد من اللقاحات لمواجهة تلك الجائحة والتي نجحت جميعها في النجاح بنسبة مرتفعة في جميع التجارب السريرية وذلك من أظهر فعاليتها على الأشخاص ممن تلقوا تلك اللقاحات.

مقارنة بغيرهم ممن لم يحصلوا عليها ،ومن ثم جاءت خطوة اعتمادها من جهات صحية عالمية ،وذلك حتى تستطيع الحكومات المختلفة حول العالم ضمن آليات متنوعة تطعيم مواطنيها بها وكان لقاح إسترازينكا أحد تلك اللقاحات حيث تم تصنيعه ومن ثم إنتاجه من خلال تعاون من قبل علماء جامعة أكسفورد مع إحدى الشركات.

التي هي بريطانية سويدية في نفس الوقت ،ولكن بعد تلقي عدد كبير من الأشخاص على مستوى العالم ذلك اللقاح يقدر ب الملآين من مواطنين دول كثيرة اعتمادته للسيطرة على انتشار فيروس كوفيد _19 ، سبب آثار جانبية ظهرت على من حصلوا على جرعتي اللقاح.

وذلك من تجلطات للدم ومن ثم الوفاة في حين أنهم تلقوا اللقاح للوقاية من تلك الجائحة التي تسببت في ملآين الإصابات وآلاف الوفيات حول العالم ، ولكنه كان السبب وراء إنهاء حياتهم بينما أنه كان من الممكن أن لا يصابوا بذلك الفيروس وفي حالة الإصابة كان يمكنهم مواجهة الفيروس والنجاة.

وحالات تجلط الدم الكبيرة بين الكثير من المواطنين ممن حصولوا على لقاح إسترازينكا جعلت العديد من العلماء يحاولون معرفة المادة التي تسبب في ظهور أحد الآثار الجانبية النادرة الحدوث على أشخاص ومن ثم وفاتهم ، في حين أنهم تساعد أشخاص أخرين في مقاومة الفيروس عند الإصابة دون أدنى أثار جانبية.

الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا
الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا

تجلطات الدم الناتجة عن تلقي لقاح إسترازينكا

يحاول العلماء حول العالم وذلك بعد تسجيل حالات وفيات بأعداد كبيرة بين المواطنين ممن تلقوا أحد اللقاحات فيروس كورونا وهو لقاح إسترازينكا معرفة المادة التي يتضمنها ذلك اللقاح والذي كان في الأصل من المفترض أن يعمل فقط على مكافحة الجسم لفيروس كوفيد _19 بعد تلقيه.

وذلك ضمن إنتاج الأجسام المضادة من قبل جهاز المناعة لدى المصاب والتي تعمل على محاربة الفيروس ، ولكنه تسبب في آثار جانبية نسبة حدوثها قليلة جدا حيث أنها تصنف بالأمر النادر ، وكان نتيحة محاولات العلماء لفهم السبب وراء إصابة المواطنين بتلك الجلطات الدموية من خلال الدراسات العلمية المختلفة.

اكتشاف المادة الموجودة في اللقاح السابق والتي تسببت في تلك الآثار الجانبية حيث أن مادة “EDTA” والتي هي أحد المواد التي تعمل على حفظ ذلك اللقاح، يتم الاعتقاد من قبل الجهاز المناعي عند بعض الأشخاص ممن تلقوا لقاح إسترازينكا الذي يحتوي عليها أن هناك خلايا بكتريا يتعرض للهجوم من قبلها.

وهو ما ينتج عنه أن يدفع ذلك الجهاز عن الجسم ولكنه يفقد التحكم وذلك من حدوث تجلط الدم وذلك بمساعدة الصفائح الدموية في الجسم وذلك وفقاً لدكتور أندرياس جرينشر وفريقه وأحد العلماء السابقين ممن حاولوا إجراء الدراسات والتوصل لنتائج ومعلومات عن سبب حدوث تلك التجلطات.

الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا
الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا

سبب حدوث تجلطات الدم بعد تلقي لقاح كورونا

وتعتبر المادة السابقة أحد الأمور التي قد تسبب حدوث تجلطات الدم بعد تلقي أحد لقاحات فيروس كورونا المستجد وهو لقاح إسترازينكا حيث أن ذلك الأمر يعد نادر الحدوث ، بالإضافة إلى يوجد عدد كبير من الأشخاص حول العالم تلقوا ذلك اللقاح ولم يصابوا بذلك التجلط.

بل على العكس من ذلك حيث ساهم اللقاح في وقايتهم من فيروس كوفيد _19 ، حيث عند الإصابة تماثلوا للشفاء خلال عدة أيام قليلة ولم تظهر عليها الأعراض الجانبية الحادة ، في حين أن البعض كان سبب الوفاة هو تلقي ذلك اللقاح والذي تسبب في تجلط الدم.

وبالتالي فإن السبب وراء حدوث الآثار الجانبية بعد التطعيم بلقاح إسترازينكا ليست فقط مادة “EDTA فالإحتمالية السابقة ليست غير صحيحة ولا على درجة عالية من الصواب حيث أنها يمكن أن تكون هناك أمور أخرى بعضها يعود إلى الجينات الوراثية للأشخاص ممن تلقوا ذلك اللقاح.

مما ساعد على حدوث ذلك رد الفعل النادر الحدوث من قبل جهاز المناعة الخاصة بهم ، وعليه فإن الأسباب حتى الآن غير معروفة، وذلك من تحديد السبب المباشر وراء تجلط الدم لدى الجميع وذلك وفقا للبروفيسور جون كلينتون الباحث في جامعة ماكماستر.

الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا
الكشف عن المادة المسببة لتجلطات الدم الناتجة عن لقاح كورونا

إقرأ أيضا:

ريال مدريد يعلن دخول كروس العزل بسبب تواصله مع مصاب بكورونا

موقف من منظمة الصحة العالمية من تجلطات لقاح كورونا

وكانت موقف منظمة الصحة العالمية وذلك بعد إصابة الكثير من المواطنين بتجلطات الدم بعد تلقي أحد لقاحات فيروس كورونا المستجد وهو لقاح إسترازينكا والذي حصل عليه ما يقدر ب 200 مليون شخص معظمهم من مواطنين الدول الأوربية والتي بعضها بدوره أوقف تلقى حصول مواطنيه على جرعتي ذلك اللقاح.

بعد ظهور الآثار الجانبية نادرة الحدوث ، أنها سمحت باعطاءه مرة أخرى في جميع دول العالم ومنها الدول التي كانت أوقفته حيث أن حدوث جلطات الدم أمر من الممكن أن يحدث ولكنه ليس على درجة عالية من التأكيد كما أن فوائده المنتظره توفق أضراره.

كما أنه يعد الحل الأبرز لمواجهة تلك الجائحة ومن ثم إنقاذ حياة الكثير من المواطنين وعودة الحياة إلى طبيعتها على مستوى دول العالم بالإضافة إلى أن معرفة الأسباب التي أدت إلى إصابة أشخاص مختلفتين على مستوى العالم بتلك الجلطات.

في حين أن أخرين لم يصابوا بها أمر يحتاج إلى القيام بعدة دراسة مختلفة من قبل العلماء المتخصصين في مجال الأوبئة واللقاحات وذلك حتى يتم جميع المعلومات الصحيحة والتوصل للسبب وراء حدوث تلك الجلطات وذلك ضمن الآثار الجانبية لأحد لقاحات فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى