ترند و سيو

ماذا قال والد طفلة تحرش المعادي عن حالة إبنته ؟

مازال المئات يتابعون تطورات واقعة محمد جودت متحرش المعادي حيث تحرش رجل بطفلة في أحد عقارات منطقة المعادي، وذلك بسبب بشاعة الموقف والمستقبل الذي كان ستعيشه الطفل إذا تمكن الرجل الذي يدعى محمد جودت ويبلغ من العمر 37 عامًا من الاعتداء عليها، ولم ينقذها أحد من بين يديه، وتستعرض بوابة “الوكالة نيوز” في السطور التالية، أقوال والد طفلة واقعة المعادي عن حالة إبنته وأيضًا والدتها، وكيف استقبلوا الواقعة ومحاولة تحرش أحدهم بطفلتهم التي لم تصل إلى سن البلوغ وكيف تصرفوا معها بعد انتشار فيديو يوثق لحظة لمس رجل لها ومحاولته الاعتداء عليها بعد استدراجها وهي تبيع المناديل  في الشارع إلى مدخل عقار ظن أنه مهجور وسيكون مكان جيد لإخراج رغباته التي كانت ستقضي على طفلة.

أول تعليق من والدة طفلة المعادي

بعد القبض على المتهم بالتحرش بطفلة في المعادي، قامت نيابة جنوب القاهرة الكلية بالاستماع إلى الشهود العيان وأسرة الطفل، وقالت والدة طفلة المعادي إنها تبيع مناديل مع طفلتها في ميدان الحرية بمنطقة المعادي منذ 3 سنوات.

وأكدت أنها في يوم التحرش بابنتها وجدت تدخل المنزل وهي في حالة غير طبيعية، حيث كانت تبكي بشدة ورفضت الحديث في البداية ولكن مع أصرار الأم على معرفة ماذا حدث، قالت لها الطفلة الواقعة وما تعرضت له على يد رجل في مدخل عمارة قريبة من المكان الذي تبيع فيه المناديل وأنه استدرجها إلى هناك بحجة أنها يرغب في شراء مناديل منها ولكنها كان يحاول التحرش بها وهربت منها بعدما كشفت سيدة أمره.

وأوضحت والدة طفلة المعادي أنها خافت كثيرًا على طفلتها بعد سماعها ما حدث وأمرتها على الفور بعدما الخروج من المنزل مرة ثانية لشدة خوفها عليها من تكرار الواقعة أو أن تكون مستهدفة من نفس الشخص الذي حاول التحرش بها وسيخطط لأن يفعل بها ذلك مرة ثانية إذا رأها في الشارع بعد ذلك.

 وأشارت والدة ضحية المعادي أنها شاهدت فيديو محاولة التحرش بابنتها على مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج “التوك شو” بالتليفزيون وهذا زاد من خوفها ولكن بعد القبض عليه شعرت بالاطمئنان على طفلتها وأن حقها سيعود.

اقرأ ايضا | القصة الكاملة لصاحب واقعة المعادي من بير السلم إلى السجن

تعليق والد طفلة المعادي

أما والد طفلة المعادي فكان رد فعله هو الصدمة التي جعلته غير قادر على النطق بسبب شعوره بالخوف الشديد على ابنته وأنها كانت ستواجه مصير صعب إذا قام المتحرش بفعلته أو كرر ذلك معها في حالة عدم كشف أمر- وذلك حسبما ذكر جد الطفلة في مداخلة هاتفية لبرنامج ” من مصر  المذاع عبر فضائية  “سي بي سي”، صباح  اليوم الأربعاء،.

وأوضح أن الرجل المتحرش بحفيدته استدرجها إلى مدخل عمارة موجودة بمنطقة المعادي بجنيه بحجة أنه سيشتري منها مناديل وهي ذهبت إليه بهدف البيع دون أن تعلم نواياه السيئة وما كان يخطط لها.

القومي للطفل يعلق على واقعة طفلة المعادي

وعلق صبري عثمان، مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، على واقعة التحرش بطفلة المعادي، قائلًا إنه تم التنسيق مع مكتب النائب العام، لمعرفة تفاصيل الواقعة بالكامل

وأوضح أن ما حدث لطفلة المعادي بشكل مبدئي يقع في إطار جريمة هتك العرض وعقوبتها تصل إلى السجن 7 سنوات، مشيرًا إلى أن المجلس القومي للأمومة والطفولة فحص الفيديو الخاص بالواقعة وحصل على مشاهد أخرى تظهر ما كان يفعله المتحرش مع الطفلة التي تعمل بائعة مناديل بالمعادي مع والدتها.

وأكد أن المتحرش يعرف الطفل نظرًا لمروره الدائم في منطقة المعادي ولهذا استطاع استدراجها بسهولة إلى العقار الذي اعتقد أنه خاليًا من السكان وبه أعمال ترميم ولكن شاء القدر أن يتم كشف الواقعة وانقاذ الطفلة من بين يديه.

اعترافات المتحرش بطفلة المعادي

وفي تحقيقات النيابة، أكد محمد جودت أنه لديه طفلان وانفصل عن زوجته منذ 6 أشهر وكان يمرح فقط مع الطفلة وأنه يعرفها وما تم تصويره فهمه العديد بشكل خاطئ، وأنه لم يكن ينوي التحرش بالطفلة نهائيًا كما تصور البعض.

حادثة تحرش المعادي

جدير بالذكر، إن سيدة تدعى “أوجيني أسامة” استطاعت انقاذ الطفلة من أن تكون ضحية للتحرش على يد رجل يبلغ من العمر 37 عامًا، وذلك بعد رؤيتها لما يفعله في كاميرات المراقبة التابعة للمعمل الذي تعمل فيه والذي يقع في مدخل العقار الذي استدرج الرجل الطفلة فيه للتحرش بها، وقامت بنشر الفيديو حتى يأخذ الرجل عقابه، وبالفعل تم القبض عليه واستمعت النيابة إلى أقواله وأقوال الشهود العيان ومازالت التحقيقات مستمرة حتى هذه اللحظة.

اقرأ ايضا | متحرش المعادي يصل مجلس النواب.. تعديل تشريعي يغلظ العقوبة بالسجن 7 سنوات

زر الذهاب إلى الأعلى