منوعات و المرأة و الطفل

وصية ميادة بسيليس لابنتها بعد رحيلها

رحلت الفنانة السورية ميادة بسيليس عن عمر يناهز 54 عاما، بعد صراع كبير مع مرض السرطان، وتم تشيع جثمانها من كاتدرائية أم المعونات للأرمن الكاثوليك في مدينة حلب السورية، ويقدم لكم موقع «الوكالة نيوز» أهم التفاصيل في هذا الصدد.

وصية ميادة بسيليس لابنتها

وكشفت ابنه الفنانة السورية الراحلة ميادة بسيليس في تصريحات لأحد البرامج عن وصية والدتها لها قبل أيام من وفاتها، قالت أن فراق والدتها صعباً عليها وخاصة أنها توفت في عيد الأم ولم تتمكن من احتضان والدتها في هذا اليوم، وكانت تشعر بالرضا بأنها أنجبت طفلا خلال هذا الفتره، وقدمته لوالدتها قبل رحيلها، ليكون رد فعل الفنانه الراحلة عليها عند رؤيتها للطفل بأنه سوف يكون مطربا يمتلك صوتا جميلا، وجاءت في وصيتها لها أن تعلم ابنها العزف والموسيقي.

وتابعت أنها أوصتهم بعدم ارتداء الملابس السوداء، وعدم البكاء والحزن عند وفاتها، وأضاف الموسيقار السوري سمير كويفاتي زوج ميادة بسيليس أن الفنانة أصرت على تسجيل أخر أغنية لها باسم«الوصية الأخيرة» وكانت في شدة مرضها وقبل فقدنها للوعي، وأكد أنه سوف يقوم بتلحين، وترتيب الأغنية وطرحها خلال الفترة القادمة.

مرض الفنانة ميادة بسيليس

صرح الموسيقار السوري ​سمير كويفاتي​ بمرض زوجته الفنانة الراحلة ​ميادة بسيليس​ قبل وفاتها منذ اسابيع قليلة، وقد أصرت الفنانة الراحلة إخفاء مرضها لفترة سنتين، حتى لا تثير القلق والخوف لدي جمهورها وأصدقائها، وكان المعروف عنها الابتسامة الجميلة حتى آخر لحظات في عمرها، وتحب جمهورها بكل صدق، وتنفر من الكره والحقد، وكانت رسالتها نشر التسامح والمحبة بين الناس.

وداعًا غزالة الجزائر.. تفاصيل وفاة ريم الغزالي بعد معاناة مع السرطان

وتابع واصفا تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة الفنانة الراحلة، فكانت تغني في آخر حفلات لها بالرغم من تلقيها للعلاج وشعورها بالألم على المسرح، ولا يستطيع تخيل حياته بدونها.

وفاة الفنانة ميادة بسيليس

توفيت ميادة بسيليس يوم الخميس الماضي بعد إصابتها بمرض السرطان الذي عانت معه فترة طويلة، وكان خبر وفاتها صدمة كبيرة لجمهورها، وقد نعت وزارة الإعلام السورية، والكثير من أصدقائها ومتابعيها، ونعي الفنان السوري باسم ياخور الفنانة الراحلة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بأنه يشعر بالحزن برحيلها واصفا لها بالفراشة، وأنهى جملته ب «وداعا ميادة بسيليس».

وقد حضر عدد من النجوم السوريين عزاء الفنانة الراحلة ميادة بسيليس أمس، وكان مسيطر عليهم حالة من الحزن الشديد لرحيل الفنانة، ومن الفنانين الحاضرين لواجب العزاء الفنان طلال مارديني، والفنانة أمل عرفة، والفنان يوسف زيدان، والفنان باسم ياخور.

الفنانة ميادة بسيليس

ولدت الفنانة السورية ميادة بسيليس في مدينة حلب عام 1967، وكانت بدايتها الفنية من الطفولة في سن التاسعة من خلال تسجيلها لدور أصل الغرام في «إذاعة حلب».

أطلق 14 ألبوم للفنانة الراحلة بداية من عام 1967، وكان من أجمل ألبومتها “يا قاتلي بالهجر” وتعتبر هذه الأغنية من الفلكلور السوري القديم، وحصلت أغنيتها “كذبك حلو” على الجائزة الذهبية كأفضل أغنية عربية في عام 1999، وفتحت لها تلك الأغنية أبواب الشهرة.

تم إصدار ألبوم بعنوان «إلى أمي وأرضي» عام 2010، وهو من الأعمال الحديثة لها، وكان ذلك الألبوم متأخرا في طرحه على الجمهور ولكن أحبه متابعيها، وأدت ميادة خلال حياتها الفنية بغناء العديد من التترات لمسلسلات كبيرة مثل: «إخوة التراب»و«أيام الغضب».

ومن الألبومات التى تم إصدارها لها «مريميات»_أناشيد دينية، «خلقت جميلة»، «شجرة العيد»، «أبانا» _ترانيم دينية، «أمسية ميلادية»، «أجراس بيت لحم»، «المغنية والعود»، «يا قاتلي بالهجر»، «خلقت جميلة»، «بقلبي بكيت»، «حنين»، «ياغالي»،«يا ليالي»، «عادي»، «إلى أمي وأرضي» .

ويذكر أن ميادة قامت بإحياء الكثير من الحفلات في دول مختلفة، ومن تلك الحفلات الرائعة لها حفل في مجمع «قصر الفنون الجميلة» في سان فرانسيسكو – الولايات المتحدة، وأيضا في دار الأوبرا في مدريد، وفي دار الأوبرا المصرية عام 1998.

كتبت: داليا نصر

تفاصيل وفاة المطربة السورية ميادة بسيليس بعد صراع مع السرطان

زر الذهاب إلى الأعلى